الخارجية الإيرانية: مستعدون لاستئناف المحادثات النووية

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، في طهران أمس، إن بلاده مستعدة لاستئناف المحادثات بشأن برنامجها النووي المثير للجدل.

وقال كنعاني: «لقد تلقينا رسائل مهمة خلال الأيام الأخيرة.. ستكون هناك بالفعل فرصة قريباً لإجراء مفاوضات جديدة».

وأضاف كنعاني أن إيران تهدف إلى وضع حد نهائي للصراع بشأن برنامجها النووي، إلا أنه لم يحدد موعد ومكان إجراء المحادثات.

وكان كبير المفاوضين الإيرانيين في المحادثات النووية علي باقري كني، أعلن الأحد في تغريدة له، أن بلاده قدمت مقترحاتها لتسهيل اختتام مفاوضات رفع الحظر، مؤكداً استعداد طهران لاختتام محادثات رفع الحظر في فترة وجيزة، إذا كان الطرف الآخر مستعداً لذلك.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، بأن باقري كني قال في حسابه على تويتر: «قدمنا أطروحاتنا المقترحة من حيث الشكل والمضمون إلى الأطراف الأخرى، من أجل تمهيد الطريق لاختتام سريع لمباحثات فيينا، وذلك بغية تصحيح الوضع المعقد والضار الناجم عن الانسحاب الأحادي وغير القانوني للولايات المتحدة».

على صعيد متصل، صرح يعقوب رضا زاده، عضو الهيئة الإدارية في لجنة الأمن القومي والسیاسة الخارجية بالبرلمان الإيراني أيضاً بأنه من المحتمل أن تعقد جولة جدیدة من المفاوضات النووية قريباً في فيينا.

يأتي ذلك في وقت توقفت فيه المباحثات النووية التي بدأت في شهر أبريل من عام 2021 بين إيران ومجموعة 4+1 (فرنسا وبريطانيا والصين وروسيا وألمانيا) لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بمشاركة أميركية.

ومن جانبه، دعا الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، إلى رفع جميع العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة بعد انسحابها أحادي الجانب من الاتفاق النووي في عام 2018 خلال عهد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب.

طباعة