مقرب من الصدر يرجح إقامة صلاة الجمعة في ساحة الاحتفالات بالمنطقة الخضراء

رجح مقرب من الزعيم الديني مقتدى الصدر مساء اليوم الأحد إقامة صلاة موحدة في ساحة الاحتفالات الكبرى داخل المنطقة الخضراء الحكومية يوم الجمعة المقبلة.

وقال محمد صالح العراقي المعروف باسم وزير الصدر في بيان صحفي "من المحتمل أن تقام صلاة الجمعة في ساحة الاحتفالات فعليكم بالالتزام وعكس صورة جميلة من خلال التنظيم والانضباط".

ودعا الى وجوب "مراعاة مشاعر الآخرين غير المنتمين للتيار الصدري لكي يكونوا لكم عوناً وسنداً ولكي تكون الاحتجاجات عامة لا خاصة والتعاون التام مع الأجهزة الأمنية والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة وعدم الاقتراب من الدور السكنية وإقامة الشعائر الدينية خارج مبنى البرلمان ومن دون التطرق الى أمور يعتبرها البعض طائفية".

وطالب وزير الصدر من جميع المشاركين بالاعتصامات بـ"عدم استحداث بناء على الإطلاق داخل مبنى البرلمان والاستعانة بالكرفانات المتحركة والالتزام بنظافة البرلمان ومطلق الأماكن".

كما دعا إلى" تشكيل لجان خدمية وحراسات دورية بدون استعمال أي سلاح مطلقاً وعدم استصدار بيانات فردية وتنظيم الاعتصام ومنع اعتصام النساء مطلقا".

وبحسب شهود عيان، فإن إعداد غفيرة من أتباع الصدر تتوافد الآن الى مركز الاعتصام في مبنى البرلمان العراقي.

كان الزعيم الديني مقتدى الصدر قد دعا اليوم العشائر العراقية والقوات الأمنية وأفراد الحشد الشعبي وكل فئات المجتمع إلى مناصرة الثائرين للإصلاح في المعتصمين في مقر البرلمان العراقي لإنقاذ هيبة وكرامة الوطن.

كان متظاهرون عراقيون قد اقتحموا يومي الأربعاء والسبت الماضيين المنطقة الخضراء ودخلوا مبنى البرلمان، ورددوا هتافات لدعم الصدر.

وندد المتظاهرون بترشيح محمد شياع السوداني لرئاسة الحكومة العراقية الجديدة.

يشار إلى أنه لم يتم بعد تشكيل حكومة جديدة في العراق منذ الانتخابات البرلمانية التي جرت في شهر أكتوبر الماضي بسبب الخلافات بين الكتل السياسية.

طباعة