لا اتفاق "حتى الآن" حول تبادل سجناء بين روسيا والولايات المتحدة

أكدت موسكو الخميس إجراء محادثات لتبادل سجناء مع واشنطن لم تفض إلى اتفاق ملموس "حتى الآن"، ويُشار إلى أنّ الصفقة قد تشمل مهرّب أسلحة روسيا سيئ السمعة.

تعد المحادثات الجارية إحدى المجالات القليلة التي تحافظ فيها موسكو وواشنطن على الحوار بعد تزعزع العلاقات بينهما بسبب غزو روسيا لأوكرانيا وفرض عقوبات غربية على موسكو.

وأجرت روسيا والولايات المتحدة عملية تبادل واحدة للأسرى منذ غزو روسيا لأوكرانيا. ففي أبريل، أطلقت روسيا جندي المارينز السابق تريفور ريد مقابل الطيار الروسي كونستانتين ياروشينكو المدان بتهريب المخدرات في الولايات المتحدة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في بيان صدر الخميس "لم يتم التوصل إلى نتيجة ملموسة بعد" في إشارة إلى المحادثات الجارية.

وأضافت زاخاروفا أن موسكو تأمل في أن تؤخذ "مصالح الطرفين" في الاعتبار.

وأعلن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الأربعاء أن واشنطن قدمت "اقتراحاً جوهرياً" إلى موسكو للإفراج عن نجمة كرة السلة بريتني غراينر وجندي المارينز السابق بول ويلان.

ورفض بلينكن تأكيد تقارير تفيد بأن الولايات المتحدة تعرض مقايضة الأميركيين بتاجر الأسلحة الروسي فيكتور بوت.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف للصحافيين "ليس لدي ما أضيفه لأنه لا توجد اتفاقات نهائية".

وأكد بلينكن أنه سيتحدث مع نظيره الروسي سيرغي لافروف "في الأيام المقبلة" في أول مكالمة هاتفية بينهما منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير.

يعتبر بوت البالغ 55 عامًا، أشهر سجين روسي في الولايات المتحدة.

يقضي عقوبة بالسجن لمدة 25 عامًا، وقد ألهم فيلم "لورد اوف وور" (Lord of War) حول تهريب الأسلحة عام 2005، من بطولة نيكولاس كيج.

أطلق الوزير البريطاني السابق بيتر هاين على بوت لقب "تاجر الموت" لتزويده أنغولا وليبيريا اللتين مزقتهما الحرب، بالأسلحة.

وقالت زوجته آلا لوكالة أنباء ريا نوفوستي الرسمية في وقت متأخر الأربعاء "فيكتور لا يعرف شيئاً عن المفاوضات بين روسيا والولايات المتحدة بشأن تبادله".

وأضافت "بالطبع، نفترض أن مثل هذه المفاوضات يمكن أن تتم، لكننا لا نتحدث عنها لأنه ليس لدي ولا هو أي معلومات".

اتُهم بوت على مدى عدة عقود ببيع أسلحة للطغاة في بعض أكثر الصراعات الدامية في العالم.

وأدين ضابط سلاح الجو السوفياتي السابق والذي يتحدث عدة لغات في 2011 بالتآمر لبيع أسلحة لمتمردي فارك في كولومبيا بعد اعتقاله في تايلاند في عملية أميركية.

إلى ذلك ألقي القبض على ويلان المسؤول الأمني في إحدى شركات قطع غيار السيارات، في موسكو وحُكم عليه عام 2020 بالسجن 16 عامًا بتهمة التجسس، الأمر الذي ينفيه.

وتم اعتقال غراينر، نجمة دوري كرة السلة الأميركي والحاصلة على الميدالية الذهبية مرتين، في روسيا قبل أيام فقط من بدء الغزو الروسي لأوكرانيا.

أقرت الرياضية البالغة 31 عامًا بالذنب لحيازتها على مخدرات.

وهي حالياً قيد المحاكمة وتواجه عقوبة السجن لمدة تصل إلى عشر سنوات.

وقال فريق الدفاع عن غراينر إنه علم بعرض التبادل الأميركي من تقارير إخبارية.

وقالت المحامية ماريا بلاغوفولينا إن "فريق الدفاع لا يشارك في محادثات التبادل".

وأكدت أنه من وجهة نظر قانونية سيكون التبادل ممكناً بعد توصل المحكمة إلى حكم، معربة عن أملها في عودة الرياضية الأميركية إلى الوطن "قريبا".

طباعة