برلمان سريلانكا يصوت لصالح تمديد العمل بحالة الطوارئ

قرر نواب برلمان سريلانكا اليوم الأربعاء تمديد العمل بحالة الطوارئ، على الرغم من الاحتجاجات القوية من جانب أحزاب المعارضة الرئيسية.

وصدق البرلمان على تمديد العمل بحالة الطوارئ لمدة شهر، بموافقة 120 نائبا ومعارضة 63. وتغيب 41 نائبا عن التصويت. ويشار إلى أن رئيس البرلمان، الذي يعد أحد أعضاء البرلمان الـ225، ليس لديه حقوق التصويت.

وكان الرئيس رانيل ويكريمسينجه قد أعلن حالة الطوارئ في 17 يوليو الجاري، عقب تعيينه رئيسا مؤقتا بعد أربعة أيام من فرار الرئيس السابق جوتابايا راجاباكسا في ظل احتجاجات في أنحاء البلاد.

وقد تم إقرار حالة الطوارئ لنشر قوات الأمن للسيطرة على الوضع عقب أن أعادة موجة الاحتجاجات ضد راجاباكسا تركيزها على ويكريمسينجه بعد تعيينه رئيسا.

واستخدم ويكريمسينجه، منذ انتخابه في تصويت برلماني في 20 يوليو الجاري، حالة الطوارئ لقمع المتظاهرين الذين يحتلون أجزاء من مكتب الرئيس.

مع ذلك أدان حزب الشعب المعارض الرئيسي بشدة حالة الطوارئ، حيث قال إنه يتم إساءة استخدام الصلاحيات لقمع المتظاهرين.

ودافع أفراد الحزب الحاكم عن حالة الطوارئ، وقالوا إن بعض المتظاهرين شاركوا في أعمال عنف، شملت الإضرار بمنشآت الدولة والمباني.

طباعة