ماكرون يعرب عن قلقه إزاء التقارب الروسي الأفريقي

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن قلقه إزاء توسيع العلاقات الدبلوماسية والعسكرية لروسيا مع عدد من الدول الأفريقية، تزامنا مع جولة يجريها وزير الخارجية الفرنسي سيرغي لافروف في عدة دول أفريقية تستغرق 5 أيام.

وقال ماكرون في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الكاميروني بول بيا، اليوم الثلاثاء: "لن أسمي الأمر تعاونا، فهو أشبه بالتواطؤ مع السلطات السياسية الضعيفة أو المجالس العسكرية غير الشرعية".

وبحسب الرئيس الفرنسي، فإن روسيا "قوة سياسية وعسكرية كبيرة" لها علاقات اقتصادية وعسكرية مع العديد من الدول الأفريقية.

ووصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الكاميرون، مستهلا جولة في منطقة غرب أفريقيا تشمل ثلاث دول، وذلك في إطار سعيه لإعادة إحياء علاقة فرنسا مع القارة السمراء في حقبة ما بعد الاستعمار.

وكان ماكرون قد أثار استياء الرئيس الكاميروني عام 2020، بعد إعلانه أنه سيمارس "ضغوطا قصوى" عليه بسبب أعمال العنف التي "لا تحتمل" في هذه الدولة الواقعة غربي أفريقيا.

وتأتي زيارة ماكرون في وقت تراجع فيه نفوذ فرنسا، القوة الاستعمارية السابقة، في أفريقيا أمام الصين والهند وألمانيا، لا سيما في القطاعين الاقتصادي والتجاري.

طباعة