ترامب في واشنطن لأول مرة منذ هزيمة 2020

يعود الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب إلى واشنطن، الثلاثاء، لأول مرة منذ غادر البيت الأبيض بعد محاولته قلب نتيجة الانتخابات التي خسر فيها أمام جو بايدن.

ومن المقرر أن يلقي ترامب الذي يبدو أنه يخطط للفوز بالرئاسة عام 2024، خطابا أمام "معهد أميركا فيرست بوليسي" America First Policy Institute، وهو مركز أبحاث يديره حلفاؤه.

ويظهر ترامب علنا في مدينة شهدت جلسات استمرت على مدى أسابيع عقدتها لجنة تابعة لمجلس النواب الذي يهيمن عليه الديموقراطيون بشأن أحداث السادس من يناير 2021 عندما اقتحم أنصار له الكونغرس في محاولة لمنع المصادقة على نتائج الانتخابات.

وما زال الرئيس الجمهوري السابق يشدد في خطاباته على أن الفوز الانتخابي سرق منه عام 2020، لكن الناطق باسم "معهد أميركا فيرست بوليسي" أشار إلى أن ترامب سيتطلع إلى الأمام، لا إلى الوراء.

وقال لـ"سي إن إن": "سيلقي خطابا بشأن سياسته".

لكن يستبعد أن ينحرف خطاب ترامب كثيرا عن مساره المعتاد القائم عادة على مزيج ملتهب من القومية اليمينية والخطاب المناهض للهجرة ونظريات المؤامرة المرتبطة بالانتخابات.

والاثنين، أطلق بايدن العنان لموجة انتقادات لاذعة لفشل الجمهوريين في وضع حد لأنصار ترامب، علما أن الرئيس الحالي حاول في بداية عهده تجنّب ذكر اسم سلفه.

وقال بايدن في كلمة خلال مؤتمر المنظمة الوطنية لمسؤولي إنفاذ القانون السود إن "عناصر إنفاذ القانون الشجعان تعرّضوا لجحيم القرون الوسطى مدى ثلاث ساعات ونزفوا دماء وسط مجزرة، وواجهوا جنون غوغائيين صدّقوا أكاذيب الرئيس المهزوم".

وأضاف: "لثلاث ساعات شاهد الرئيس السابق للولايات المتحدة المهزوم (في الانتخابات) كل ذلك يحصل فيما جلس مستريحا في غرفة الطعام الخاصة بجانب المكتب البيضاوي".

وما زال ترامب (76 عاما) الاسم الأكثر شهرة بين السياسيين الجمهوريين. ويُعتقد بأنه ما زال يحتفظ بقاعدة أنصار موالين له بشدة، ما يضعه في الصدارة إذا قرر الفوز بترشيح الحزب.

طباعة