الكشف عن مسارات متعددة للوصول إلى سلام دائم في اليمن

هانس غروندبرغ

كشفت مصادر يمنية عن مسارات متعددة يعمل عليها المبعوثان الأممي والأميركي إلى اليمن، بالتنسيق والتعاون مع جهات دولية وإقليمية للوصول إلى اتفاق سلام دائم في اليمن.

وذكرت المصادر أنه يجري العمل من قبل لجان مشتركة منبثقة عن مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ، بالتنسيق مع جهات دولية، على مسارات "اقتصادية، وتنموية، وإنسانية، وسياسية وعسكرية"، من أجل الوصول إلى حلول للأزمة اليمنية، يتم من خلالها معالجة المسببات الرئيسية التي تهم الشرائح الاجتماعية في جميع مناطق اليمن.

وأوضحت المصادر أن تلك المسارات يجري العمل عليها بالتزامن مع تكثيف الاتصالات والجهود من أجل تمديد الهدنة الأممية التي يتم العمل في إطارها على تلك المسارات، وقد تم تحقيق الكثير في الجوانب الاقتصادية والإغاثية والعسكرية والاجتماعية والحقوقية.

في الأثناء، توقعت مصادر مطلعة وصول المبعوث الأممي هانس غروندبرغ، إلى عدن للقاء الجانب الحكومي، في إطار مساعيه لتمديد الهدنة.

من جانبه، جدد المبعوث الأميركي إلى اليمن تيم ليندركينغ، دعوته للأطراف اليمنية بتمديد الهدنة وتوسيع نطاقها.

وفي تعز، بحث الوفد الأممي برئاسة المستشار العسكري للمبعوث الأممي الجنرال أنتوني هايورد، الإجراءات العسكرية المتعلقة بمفاوضات فك الحصار عن المدينة، تنفيذا للهدنة السابقة وتهيئة الأجواء لتمديدها 6 أشهر إضافية.

من جهة أخرى، دان مجلس القيادة الرئاسي اليمني، اليوم، جريمة ميليشيات الحوثي بحق المدنيين في تعز، والتي أسفرت عن مقتل طفل في السادسة من عمره، وإصابة 12 مدنيا، وذلك بعدما قصفت الميليشيات حياً سكنياً بالقذائف المدفعية والصواريخ.

وكان تقرير حكومي يمني أكد وقوع 128 قتيل وجريح من المدنيين في تعز بنيران الميليشيات الحوثية منذ بدء سريان الهُدنة الأممية.

وفي مأرب قتل 4 مدنيين وأصيب 6 آخرين جراء قصف شنته ميليشيات الحوثي على قرى سكنية في مديرية حريب جنوب المحافظة؛ وفي الجوف توفي مواطن يمني يدعى "مطيع محمد جابر" بنيران ميليشيات الحوثي في أحد النقاط شرق مديرية الحزم، فيما أعلن مرصد حقوقي يمني إصابة خمسة أطفال بانفجار مقذوفات من مخلفات الحرب في حوادث منفصلة بمحافظتي صعدة وحجة.

 

طباعة