المتحدثة باسم الخارجية الروسية لوزيرة خارجية بريطانيا: "لم تكبري بعد يا ليز لتصبحي متحدثة" !

ردت المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، على وزيرة الخارجية البريطانية، ليز تراس، التي صرحت برغبتها في "محاصرة" لافروف، و"الحديث مباشرة" مع بوتين.

جاء رد زاخاروفا في قناتها الخاصة على تطبيق "تليغرام"، حيث قالت مخاطبة تراس "لم تكبري بعد يا ليز لتصبحي (محاصِرة) و(متحدثة)"، في إشارة إلى زيارة وزيرة الخارجية البريطانية إلى موسكو ومقابلتها مع وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، التي تضمنت واقعة تنم عن جهل بالجغرافيا وطبيعة القضية التي تطرقت إليها الوزيرة.
وتابعت زاخاروفا: "نتذكر كيف انتهت محاولة هذه المرأة متواضعة التعليم لـ (الاتصال مع وحصار) سيرغي لافروف في موسكو بالخزي عندما لم تفهم حتى ما كانت تتحدث عنه وخلطت الأسماء الجغرافية، ما أجبر السفيرة البريطانية لدى موسكو خلال المفاوضات على الهمس في أذن ليز تراس بالإجابات الصحيحة، وتصحيح رئيسها بعد كل خطأ ارتكبته.

لكن الأنكى هو ما حدث على المنضدة أثناء الغداء الرسمي فيما بعد، في غياب الآداب العامة للمائدة، حتى تمكنت من تحويل القصر العريق إلى حانة إنجليزية رثة الهيئة.

وبعد هذه الزيارة الكارثية، حسب موقع "روسيا اليوم" جالت السفيرة البريطانية بجميع أنحاء الأروقة السياسية في موسكو في محاولة لمحو آثار الإحراج الذي تسببت فيه وزيرة الخارجية البريطانية".

وكانت وزيرة الخارجية البريطانية، والمرشحة لرئاسة الوزراء، ليز تراس، قد أعلنت في وقت سابق عن استعدادها لقاء الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في قمة مجموعة العشرين إذا ما تم انتخابها رئيسة للوزراء، حيث قالت: "أنا على استعداد لمحاصرة سيرغي لافروف، وعلى استعداد للتحدث مباشرة إلى بوتين ودعوته إلى محادثة بمشاركة دول كبيرة مثل الهند وإندونيسيا".

طباعة