الجيش التركي يدفع بالمئات من القوات الخاصة إلى شمال سوريا

 كشفت مصادر لوكالة الانباء الألمانية أن اطلاق عملية عسكرية تركية في ريف حلب الشمالي اقترب أكثر من أي وقت مضى بعد وصول تعزيزات عسكرية نوعية.

وقال قائد عسكري في قوة عسكرية سورية موالية لتركيا اليوم الثلاثاء «يبدو أن موعد إطلاق عمليات عسكرية في مناطق ريف حلب الشمالي والشرقي أصبحت مسألة أيام وذلك بعد دفع تركيا اليوم وأمس بالمئات من القوات الخاصة التركية / الكوماندوز / معززين بأسلحة نوعية من معبر الراعي في ريف حلب الشمالي وتوجهت إلى جبهتي تل رفعت ومنبج».

وأكد القائد العسكري، الذي طلب عدم ذكر اسمه، لوكالة الأنباء الألمانية «من خلال العمليات الثلاث السابقة التي شنها الجيش التركي في مناطق شمال سوريا، فأن وصول قوات الكوماندوز يشير الى أن العملية الجديدة اصبحت قريبة جداً وخلال أيام».

وأكدت مصادر لـ«د.ب.أ» قبل أيام بأن العملية العسكرية التركية في شمال سوريا ستنطلق بعد عيد الاضحى المبارك الذي يوافق يوم السبت القادم.

وأضاف «ارسال تعزيزات ضخمة من الجيش التركي تضمنت مئات الدبابات وراجمات الصواريخ والمدفعية يراد منها أن تكون العملية وعلى مختلف المحاور خاطفة وسريعة، وأعطيت جميع الفصائل التعليمات بالجاهزية التامة».

 وأكد مصدر في المعارضة السوري لـ (د. ب. أ) «خلال الساعات الماضية دفعت القوات الحكومية بتعزيزات عسكرية إلى منطقة تل رفعت بريف حلب الشمالي كما عبر رتل عسكري يضم المئات من المقاتلين معبر التايهة غرب مدينة منبج والذي تسيطر عليه قوات سوريا الديمقراطية / قسد/ واتجه إلى مناطق ريف منبج الغربي التي تمثل خطوط التماس مع فصائل المعارضة».

وأشارت مصادر إعلامية مقربة من قوات قسد إلى أن تفاهمات جرت بين قسد والقيادة السورية لمواجهة الجيش التركي سمحت بموجبها قسد للقوات الحكومية بالدخول من معبر التايهة والتوجه الى ريف منبج.

وحشدت القوات التركية وفصائل المعارضة الاف من قواتها في مناطق ريف حلب الشمالي والشرقي وريفي الرقة والحسكة منذ منتصف الشهر الماضي، عقب تصريحات من الرئيس التركي ومسؤولين اتراك بأن بلادهم سوف تطلق عملية عسكرية للسيطرة على مناطق شمال سوريا بعمق 30 كيلومترا من المناطق التي تسيطر عليها قسد.

 

 

 

طباعة