أميركا تتجسس على صواريخ روسيا والصين بـ"المناطيد"

يخطط الجيش الأميركي لإنفاق أكثر من 27 مليون دولار في السنة المالية 2023، على مشاريع لاستخدام المناطيد العسكرية على ارتفاعات عالية، لتتبع صواريخ روسيا والصين.

ووفق ما ذكرته صحيفة "بوليتيكو" نقلا عن مشروع ميزانية البنتاغون وخبراء قابلتهم، من المخطط وضع مناطيد مزودة بألواح شمسية مع أجهزة مراقبة على ارتفاع 18.3 إلى 27.4 كيلومترا فوق سطح الأرض. ويمكن لهذه المناطيد أن تكمل أنظمة الأقمار الصناعية الأكثر تكلفة التي يستخدمها البنتاغون بالفعل.

ووفقا لتوم كاراكو، الزميل في المركز الأمريكي للدراسات الاستراتيجية والدولية، يمكن أن تكون المناطيد أساسا لمنصات مختلفة، بما في ذلك عقد الاتصالات ونقل البيانات والعمليات الاستخباراتية، وتتبع تهديدات الصواريخ وأنواع أخرى من الأسلحة.

ويضيف الخبير: "تتمتع المنصات الموضوعة على ارتفاعات عالية وشديدة بالعديد من المزايا التشغيلية، بما في ذلك القدرة على المناورة وتعدد المهام".

 

طباعة