إنهاء خدمات مسؤولين في الأردن على خلفية كارثة الغاز في العقبة

أعلن رئيس الوزراء الأردني، بشر الخصاونة، اليوم، إنهاء خدمات عدد من المسؤولين على خلفية كارثة تسرب الغاز التي وقعت في ميناء العقبة جنوبي البلاد، الأسبوع الماضي.

وقال الخصاونة، في سلسلة تغريدات عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إن فريق التحقيق في حادثة العقبة أنجز مهمته وأعد تقريرا يتضمن مجموعة من الإجراءات من ضمنها إنهاء خدمات مدير عام شركة إدارة وتشغيل الموانئ ومجموعة أخرى من المسؤولين في الشركة.

وأضاف الخصاونة أن إنهاء الخدمات طال أيضا مدير عام الهيئة البحرية.

ولفت إلى أن الحكومة ستعلن عن نتائج التحقيق بصورة كاملة في حادثة تسرب غاز الكلورين السام في وقت لاحقا اليوم، مؤكدا أنه أظهر وجود عجز كبير وتقصير في إجراءات السَلامة والتعامل مع المواد الخطرة في ميناء العقبة لا يمكن التَهاون معه.

وقال الخصاونة إنه سيتم إحالة تقرير حادثة العقبة بجميع تفاصيله إلى الادعاء العام اليوم.

وكان أمين عام المجلس القضائي الأردني، الناطق الإعلامي باسم المجلس القضائي وليد كناكرية، أعلن في وقت سابق من اليوم، أن النيابة العامة كشفت على موقع الحادث وعينت لجنة فنية من ذوي الخبرة والاختصاص للمساعدة في إجراءات التحقيق.

كما قال إن التحقيق يشمل التأكد من صحة إجراءات التحميل والتنزيل وأعمال مناولة الحاويات والتي كانت جارية في الموقع.

يذكر أن ميناء العقبة كان شهد يوم الاثنين الماضي (27 يونيو 2022) سقوط وانفجار صهريج يحتوي على مادة الكلورين السامة، ما أدى إلى وفاة 13 شخصا وإصابة 260 بينهم أردنيون وأجانب، بحسب ما أعلن في حينه مركز الأزمات الحكومي.

طباعة