قتلى وإصابات في تظاهرات بشوارع الخرطوم وضواحيها

قُتل متظاهران آخران "برصاص قوات الأمن" السودانية الخميس بمدينة أم درمان بضاحية الخرطوم في احتجاجات على انقلاب 25 أكتوبر العسكري بقيادة قائد الجيش عبدالفتاح البرهان ، وفق ما أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية، ما يرفع عدد المحتجّين الذين قُتلوا اليوم إلى سبعة.

وقالت اللجنة "بهذا يرتفع العدد الكلي للقتلى الذين أحصتهم اللجنة إلى 110"، منذ بدء الاحتجاجات التي تخرج بانتظام ضد الانقلاب الذي نفّذه قائد الجيش عبدالفتاح البرهان في 25 أكتوبر.

وفي ذكرى 30 يونيو تظاهر الآلاف الخميس باتجاه القصر الرئاسي مطالبين بإنهاء الحكم العسكري فيما أطلقت قوات الأمن قنابل الغاز المسيّل للدموع لتفريقهم وقطعت خدمة الإنترنت والاتصال بالخارج.

وفي وسط العاصمة الخرطوم، استخدمت قوات الأمن خراطيم المياه إلى جانب قنابل الغاز لمنع المتظاهرين من الزحف باتجاه القصر الرئاسي، بحسب شهود عيان.

وحمل متظاهرون لافتات مطالبين بالقصاص للشهداء الذين قضوا في تظاهرات سابقة، بينما ردد متظاهرون آخرون هتافات مناوئة مطالبين الجيش بالعودة للثكنات.

وكان الناشطون المنادون بالديموقراطية وعدوا بتظاهرات حاشدة لإرغام الجيش على إعادة السلطة إلى المدنيين في البلاد حيث انقطعت خدمة الإنترنت وتواجه الاتصالات الهاتفية مشاكل كثيرة الخميس.

 

طباعة