العثور على 20 جثة وسط الصحراء الليبية

أعلن جهاز الإسعاف والطوارئ الليبي اليوم الأربعاء انتشال 20 جثة من سيارة متوقفة جنوب مدينة الكفرة جنوب شرق ليبيا ، باتجاه الحدود التشادية.

وقال الناطق باسم جهاز الإسعاف والطوارئ، أسامة علي، في بيان صحفي اليوم :"من المرجح أن السيارة توقفت بسبب عطل فني وسط الصحراء" ، مشيرا  إلى خلو السيارة من أي حوادث.

ولم يوضح الناطق جنسيات وأعمار المتوفين، وأفاد بأن النيابة العامة وقسم الضبط القضائي بمركز شرطة الكفرة هما من أشرف على عملية الانتشال، موضحا أن هذه الحادثة تعد الثالثة خلال هذا العام في الصحراء الليبية.

ويقع أغلب الجنوب الليبي ضمن الصحراء الكبرى في أفريقيا، وهي الأكبر عالميا، وتعتبر ممر عبور للمهاجرين الأفارقة، سواء الباحثين عن عمل في ليبيا، أو الراغبين في عبور البحر بشكل غير قانوني، إلى الشواطئ الأوروبية.

وتستعمل شبكات تهريب المهاجرين عبر الحدود سيارات صحراوية رباعية الدفع قادرة على تجاوز الرمال.

وبحسب تصريحات سابقة من بعض المهاجرين لوكالة الأنباء الألمانية، فإن أفراد عصابات الهجرة يقومون عادة بتكديس المهاجرين في صناديق السيارات الخلفية بشكل مبالغ فيه، من أجل تقليل كلفة نقل الفرد الواحد، في رحلات تكون في العادة محفوفة بمخاطر غرق السيارات في الرمال، أو توقفها، أو نقص المياه أو الغذاء أو الوقود.

 

طباعة