تركيا تطالب فنلندا والسويد بـ 33 شخصا مقابل ليونة في دخول الناتو

ستطالب تركيا فنلندا والسويد بتسليمها 33 شخصا ينتمون الى حزب العمال الكردستاني وحركة فتح الله غولن (فيتو) اللذين تعتبرهما إرهابيين، كما أعلن وزير العدل بكر بوزداغ الأربعاء.

ويأتي هذا الطلب غداة توقيع مذكرة بين الدول الثلاث تمهد لانضمام فنلندا والسويد إلى حلف شمال الأطلسي.

وأضاف الوزير الذي أوردت تصريحاته وسائل الإعلام المحلية «في إطار الاتفاق الجديد، سنطلب من فنلندا تسليم ستة عناصر من حزب العمال الكردستاني وستة من»فيتو«، ومن السويد تسليم عشرة عناصر من»فيتو«، و11 من حزب العمال الكردستاني».

تصنف انقرة وحلفاؤها الغربيون حزب العمال الكردستاني كمنظمة إرهابية.

و«فيتو» اسم الحركة التي أسسها الداعية فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة ويعتبره الرئيس التركي رجب طيب اردوغان مسؤولا عن محاولة الانقلاب الفاشلة في يوليو 2016.

وكانت تركيا العضو في الحلف منذ 1952 تعطل انضمام البلدين متهمة خصوصا ستوكهولم وهلسنكي بإيواء ناشطين من حزب العمال الكردستاني.

لكن بعد اجتماعات طويلة على هامش قمة الاطلسي في مدريد، أعطت تركيا الضوء الأخضر لدخول هذين البلدين إلى الحلف. وأعتبر الرئيس التركي أنه حصل على «تعاون كامل» في مكافحة حزب العمال الكردستاني.

وسيسمح هذا الاتفاق لدول الحلف باظهار وحدتها خلال قمة الأربعاء. إلا أن الدخول الرسمي للبلدين الذي ينبغي أن تصادق عليه برلمانات الدول الأعضاء الثلاثين في الحلف، عملية طويلة تحتاج إلى أشهر.

طباعة