رغم تصاعد الاحتجاجات.. الدفاع الهندية ترفض التراجع عن نظام التجنيد الجديد

رغم الاحتجاجات المستمرة ضد سياسة التجنيد الجديدة للحكومة الهندية في القوات المسلحة، قالت وزارة الدفاع يوم الأحد، إنها لن تتراجع عن الخطة.

وقال السكرتير الإضافي في وزارة الدفاع اللفتنانت جنرال أنيل بوري، في مؤتمر صحافي ردا على سؤال حول ما إذا كانت الحكومة ستراجع أو تتراجع عن الخطة بسبب الاحتجاجات "لا، لماذا يجب أن يكون هناك تراجع؟" .

وأضاف بوري، أن المتقدمين لبرنامج التجنيد العسكري الجديد سيتعين عليهم تقديم دليل يثبت عدم مشاركتهم في أي احتجاج عنيف أو حادث إحراق متعمد في جميع أنحاء البلاد.

وجاء المؤتمر الصحافي في وزارة الدفاع بعد ساعات من عقد وزير الدفاع راجناث سينغ اجتماعا مع قادة الجيش والبحرية والقوات الجوية لليوم الثاني..

وتجذب السياسية التي أطلق عليها "أغنيباث" (مسار النار) تجنيد الجنود في القوات المسلحة إلى حد كبير على أساس تعاقدي قصير الأجل.

وبموجب المخطط، سيتم تجنيد الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 17.5 و21 عاما في الجيش لمدة أربع سنوات. وبعد أربع سنوات، سيتم الاحتفاظ بـ25 بالمائة فقط من هؤلاء الجنود وسيستمرون في الخدمة لمدة 15 عاما كاملة في رتب غير ضباط.

وأثارت الخطة الجديدة احتجاجات عنيفة في ولايات مختلفة. ولقي شخص مصرعه وأصيب عدد آخر خلال احتجاجات في ولاية تيلانجانا الجنوبية.

طباعة