بينهم صديق الرئيس وشقيقة لوبان

أقارب وأصدقاء الزعماء السياسيين مرشحون في انتخابات برلمان فرنسا

صورة

فرنسا على موعد مع انتخابات تشريعية ساخنة، بعد أيام، وتحتدم المنافسة بين اليمين الجمهوري واليسار المتشدد. وفي غضون ذلك، أصبحت محاباة الأقارب والأصدقاء سمة الترشيحات الأخيرة. وقد تم ترشيح سيباستيان ديلوغو، وهو السائق الشخصي للزعيم اليساري، جان لوك ميلونشون (الثالث في الانتخابات الرئاسية الأخيرة)، ضمن قائمة حزب «فرنسا الأبية»، في مقاطعة «بوش دي رون».

ويأمل ميلونشون أن يصبح رئيساً للوزراء في حال فوز حزبه بمقاعد كافية في الجمعية الوطنية-البرلمان. وقد دعم أيضاً، ترشيح صهره، غابرييل أمارد، في مقاطعة الـ«رون»، التي تعتبر معقلاً تاريخياً للاشتراكيين. كما تترشح مستشارته، صوفيا شيكيرو، في الدائرة السادسة بالعاصمة، باريس؛ بينما ينافس مدير حملة ميلونشون الانتخابية، مانويل بومبار، في المقاطعة الرابعة.

محسوبية ومحاباة

ولا تقتصر المحسوبية والمحاباة على حزب «فرنسا الأبية»، بل تشمل تشكيلات أخرى، بما في ذلك حزب الرئيس. وتترشح ماري كارولين، وهي الشقيقة الكبرى لزعيمة الجبهة الوطنية، مارين لوبان؛ بالمقاطعة السادسة في «هوت دي سين». وتنافس كارولين بارمونتييه، المقربة من لوبان، بالمقاطعة التاسعة في «بادوكالييه».

وحتى ضمن حزب «الجمهورية إلى الأمام» الحاكم، الذي تم تغيير اسمه حديثاً إلى «النهضة»، بطلب من الرئيس إيمانويل ماكرون، فقد تم ترشيح مارك فيراتشي، وهو صديق الرئيس في فترة الطفولة وشاهد على زواجه من بريجيت. بينما ينافس ابن مدير مكتب الرئيس السابق، بيار كازنوف، بالمقاطعة السابعة، في «أوت دوسين». أما بيار بوديس، فيترشح عن لائحة «معا»، في مقاطعة «أوت غارون»، في محاولة للمحافظة على المقعد الذي شغله والده وكذلك جده.

أكثرية

وعلى الرغم من ذلك، يتطلع ماكرون إلى الحصول على الأكثرية المطلقة في الجمعية الوطنية المقبلة، مثلما كانت الحال في ولايته الأولى. بحسب استطلاعات الرأي، سيحصل حزبه «النهضة» وحلفاؤه مجتمعون ضمن لائحة «معا» على ما بين 27 و28% من الأصوات في الجولة الأولى.


 تترشح ماري كارولين، وهي الشقيقة الكبرى لزعيمة الجبهة الوطنية، مارين لوبان؛ بالمقاطعة السادسة في «هوت دي سين».

طباعة