جهود أممية لفتح الطرق في تعز

هانس غروندبرغ.

بدأ مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، هانس غروندبرغ، اليوم الأربعاء، جهود جديدة في محاولة لإقناع ميليشيات الحوثي بالالتزام ببنود الهدنة الإنسانية التي تم تمديدها مؤخرا، والعمل على فتح الطرق والمعابر في تعز وغيرها من المحافظات اليمنية.

وذكر بيان صادر عن مكتب المبعوث الأممي، أنه وصل اليوم إلى صنعاء، لمتابعة تنفيذ الهدنة وتعزيزها، بما في ذلك المناقشات حول اقتراح الأمم المتحدة لإعادة فتح الطرق في تعز والمحافظات الأخرى، والتدابير الاقتصادية والإنسانية.

وتأتي زيارة المبعوث الأممي إلى صنعاء بهدف الضغط على ميليشيات الحوثي للقبول بالمقترح الأممي الذي تضمن فتح 5 طرق مغلقة بينها طريق رئيسي في تعز.

وكان المبعوث الأميركي لليمن تيم ليندركينغ، طالب ميليشيات الحوثي الإيفاء بالتزاماتها في الهدنة الأممية وفتح المعابر في تعز ومناطق اليمن الأخرى، وقال: "ندعم جهود الهدنة الأممية ونعتقد أننا بحاجة إلى تعزيزها وتوفير الظروف الملائمة لنبين لليمنيين الفائدة المنبثقة منها لتحسين ظروف حياتهم، وبالتالي يكون من الصعب على الأطراف التراجع عن الالتزامات التي قدموها".

في الأثناء، واصلت الميليشيات الحوثي إرسال المزيد من التعزيزات القتالية إلى جبهات شرق وغرب تعز، وفي الجوف أكدت مصادر محلية أن الميليشيات أرسلت تعزيزات قتالية ضخمة إلى المحافظة، تم رصد أعداد منها تتجه إلى جبهة "الجوف – اليتمة"، وفي الضالع شنت الميليشيات هجوما بالطائرات المسيرة على مواقع القوات اليمنية بجبهة الفاخر.

طباعة