بريطانيا: جونسون ينجو من تصويت على حجب الثقة بعد فضيحة "بارتي غيت"

في خطوة وصفها ناطق باسمه بأنها فرصة لـ"طي الصفحة"، أفلت رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الإثنين، من تصويت على حجب الثقة من الأعضاء المنتخبين في حزب المحافظين. وكان 54 نائبا من حزبه أطلقوا الخطوة في أعقاب سلسلة فضائح مدوية بعد انتهاك تدابير الإغلاق في "داونينغ ستريت" المعروفة باسم "بارتي غيت". وقبيل التصويت، أظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة "أوبينين" أن 59 % من الناخبين يعتقدون أن على حزب المحافظين التخلي عنه كزعيم.

بعدما أطلق 54 نائبا من حزبه الخطوة في أعقاب سلسلة فضائح، فاز رئيس الوزراء بوريس جونسون في تصويت على الثقة الإثنين، متجاوزا تحديا لقيادته قدمه المشرعون من داخل حزب المحافظين الحاكم.

ووفقا لغراهام برادي رئيس لجنة الحزب التي أشرفت على الاقتراع، صوّت 211 نائبا محافظا مع بقاء جونسون في منصبه في مقابل رفض 148 في اقتراع سري، ما يسمح له بالبقاء على رأس الحزب والاحتفاظ بمنصبه رئيسا للحكومة.

وقاوم جونسون على مدى أشهر الدعوات لاستقالته بعدما بات على إثر الفضيحة التي تعرف بـ"بارتي غيت"، أول رئيس للوزراء بريطاني يخرق القانون وهو في منصبه.

وفي كتاب أرسله إلى نوابه، دافع جونسون عن الإنجازات التي حققها خلال ولايته، بما فيها خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ومحاربة جائحة كوفيد ودعم أوكرانيا.

وكتب قبل لقاء نواب حزب المحافظين شخصيا قبل عملية التصويت "الليلة لدينا فرصة لإنهاء أسابيع من التكهنات الإعلامية ودفع هذا البلد إلى الأمام، الآن، كحزب موحد".

لكن حجم الانشقاق في حزب المحافظين ظهر في خطاب استقالة لاذع من جون بنروز "نصير مكافحة الفساد"ورسالة احتجاج أخرى من الحليف القديم لجونسون جيسي نورمان.

وكتب نورمان أن نفي رئيس الوزراء لـ"بارتي غيت" كان "بغيضا"، محذرا من أن حزب المحافظين يخاطر بخسارة الانتخابات العامة المقبلة المقرر إجراؤها بحلول العام 2024.

وبعد نتائج مخيبة للآمال في الانتخابات المحلية في مايو، من المتوقع أن يخسر الحزب في انتخابات فرعية تشمل دائرتين هذا الشهر، إحداهما كانت مقعدا مضمونا للمحافظين.

وقبيل تصويت الإثنين، أظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة "أوبينين" أن 59 % من الناخبين يعتقدون أن على حزب المحافظين التخلي عنه كزعيم. بين المحافظين، بلغت النسبة 34%.

وقوبل جونسون بصيحات استهجان الجمعة من حشود تجمعت خارج كاتدرائية القديس بولس، قبل قداس في مناسبة اليوبيل البلاتيني للملكة إليزابيث الثانية.

ورفض عضو حزب المحافظين جايكوب ريس-موغ، وهو حليف لرئيس الوزراء، صيحات الاستهجان هذه وأصر على أن جونسون يمكن أن يبقى مع أصغر أكثرية ممكنة.

وقال لمحطة "سكاي نيوز" إن التصويت في حد ذاته يشكل "روتينا سياسيا" رافضا الحد الأدنى الذي تم التوصل إليه لتنظيم الاقتراع باعتباره "حدا منخفضا نسبيا ويسهل الوصول إليه".

طباعة