مقتل متظاهر بالرصاص في تظاهرات ذكرى فض الاعتصام بالخرطوم

قتل متظاهر بالرصاص الجمعة في الخرطوم بحسب لجنة الأطباء المركزية، في وقت دعا خبير في الأمم المتحدة يزور العاصمة السودانية إلى تجنب "استخدام مفرط للقوة" بحق آلاف المتظاهرين المؤيدين للديموقراطية.

وأفاد مراسلو وكالة فرانس برس أن تظاهرات في الذكرى الثالثة لفض الاعتصام نظمت للمطالبة بمحاسبة المسؤولين عن مقتل 128 شخصا خلال تفريق اعتصام مناهض لنظام الرئيس السابق عمر البشير في 3 يونيو 2019.

وكان الجيش السوداني قد اجبر البشير على الاستقالة في أبريل، لكن المتظاهرين واصلوا اعتصامهم آنذاك قرب مقر هيئة أركان الجيش مطالبين العسكريين بتقاسم السلطة مع مسؤولين مدنيين.

وفي الثالث من يونيو، عمد مسلحون يرتدون زي الجيش إلى قمع المشاركين في الاعتصام.

والجمعة، جدد المتظاهرون معارضتهم للانقلاب الذي نفذه الفريق أول عبد الفتاح البرهان وما تلاه من قمع.

وأفادت لجنة الأطباء المركزية المؤيدة للديموقراطية أن شابا في العشرينات قتل برصاصة أطلقتها قوات الأمن وأصابته في صدره. وبذلك يرتفع إلى 99 عدد القتلى من المتظاهرين منذ تنفيذ الانقلاب بحسب المصدر نفسه.

وأفاد مراسلو فرانس برس أن المتظاهرين في شوارع العاصمة طالبوا بعودة الجيش إلى ثكناته.

من جهته، دعا الخبير في الأمم المتحدة لحقوق الآنسان اداما دينغ عبر تويتر "السلطات إلى ضبط النفس وعدم اللجوء إلى القوة المفرطة بحق المتظاهرين اليوم".

طباعة