الإنتربول: كمية كبيرة من الأسلحة المرسلة لأوكرانيا ستنتهي في يد مجرمين

أكد الأمين العام للإنتربول يورغن ستوك أن عدداً كبيراً من الأسلحة المرسلة إلى أوكرانيا سوف ينتهي مصيرها في يد مجرمين في أوروبا وخارجها، مرجحا إعادة توجيه هذه الأسلحة إلى داخل الاتحاد الأوروبي ومن بينها الأسلحة الثقيلة من قبل مجرمين.

وبين ستوك، خلال مؤتمر عقدته "المؤسسة الأنجلو أميركية" في العاصمة الفرنسية باريس، اليوم الأربعاء، أن عددا كبيرا من الأسلحة التي يتم إرسالها إلى أوكرانيا، "ستنتهي في يد المجرمين في أوروبا وخارجها"، مضيفا: "الوفرة الكبيرة للأسلحة في الصراع الحالي سيقود إلى انتشار الأسلحة غير المشروع في الفترة ما بعد الصراع"، بحسب ما نقلت صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية.

ورجح ستوك بأن يكون الاتحاد الأوروبي "مقصدا محتملا لهذه الأسلحة، لأن أسعار الأسلحة النارية في السوق الأسود مرتفع للغاية في أوروبا، خاصة في الدول الإسكندنافية"، مشددا على أن المجرمين بدأوا بالفعل في السعي للوصول لهذه الأسلحة.

وحذر المسؤول أنه "حتى الأسلحة التي يستخدمها العسكريون والأسلحة الثقيلة، ستكون متاحة في سوق الجريمة".

طباعة