بلينكن وأوستن يتعهدان بعودة الدبلوماسيين الأميركيين إلى أوكرانيا

قال مسؤولون إن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن ووزير الدفاع لويد أوستن زارا كييف، أمس، واستغلا أول زيارة رسمية أميركية لأوكرانيا منذ الغزو الروسي قبل شهرين للإعلان عن عودة الدبلوماسيين الأميركيين تدريجيا إلى أوكرانيا وتعيين سفير جديد.

وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأميركية إن بلينكن وأوستن توجها إلى بولندا، أول من أمس، ثم برا إلى أوكرانيا أمس حيث التقيا بالرئيس فولوديمير زيلينسكي وعدد من كبار المسؤولين الأوكرانيين. وأحجم المسؤول عن التحدث بالتفصيل عن سفرهما أو الترتيبات الأمنية.

وتهدف الزيارة إلى إظهار الدعم الغربي لأوكرانيا وتعهد الوزيران أيضا بتقديم مساعدة جديدة بقيمة 713 مليون دولار للحكومة الأوكرانية ولدول في المنطقة حيث أثار الغزو الروسي مخاوف من مزيد من العدوان من قبل موسكو.

وقال المسؤول الكبير بالخارجية الأميركية إن الرئيس الأميركي جو بايدن سيعين رسميا اليوم بريدجيت برينك السفيرة الأميركية الحالية لدى سلوفاكيا سفيرة لواشنطن في أوكرانيا وهو المنصب الذي ظل شاغرا لأكثر من عامين.

وأضاف المسؤول أن بلينكن وأوستن أبلغا الرئيس الأوكراني بأن واشنطن ستقدم 322 مليون دولار لأوكرانيا في إطار مساعدات عسكرية خارجية جديدة ليصل إجمالي المساعدات الأمنية لأوكرانيا منذ بدء الغزو الروسي إلى حوالي 3.7 مليار دولار.

وقال المسؤول "ستوفر (هذه المساعدات) الدعم للقدرات التي تحتاجها أوكرانيا وخاصة القتال في دونباس.. ستساعد أيضا القوات المسلحة الأوكرانية على الانتقال إلى أسلحة وأنظمة دفاع جوي أكثر تقدما".
وأشار المسؤول إلى أن ما يقرب من 400 مليون دولار من المساعدات العسكرية الخارجية الجديدة ستذهب إلى 15 دولة أخرى في وسط وشرق أوروبا والبلقان.

طباعة