الحكومة اليمنية تحمل الميليشيات مسؤولية تأجيل رحلات مطار صنعاء

هانس غروندبرغ.

دعا المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، هانس غروندبرغ، الأطراف اليمنية إلى التوصل لحل بشأن إجراءات استئناف الرحلات الجوية من مطار صنعاء الدولي، فيما حملت الحكومة اليمنية ميليشيات الحوثي المسؤولية وراء تأجيل أول رحلة من المطار، في حين استمرت الخروقات الحوثية للهدنة.

وعبر المبعوث الأممي إلى اليمن، في بيان له، عن قلقه إزاء تأجيل الرحلة التجارية الأولى من مطار صنعاء والتي كانت مقررة اليوم، وحث الأطراف العمل بشكل بنّاء معه ومع مكتبه لإيجاد حل يسمح باستئناف الرحلات الجوية كما هو مخطط له.

وفي حين أعلنت شركة الخطوط الجوية اليمنية، تأجيل تشغيل رحلتها من مطار صنعاء الدولي، والذي كان من المقرر بدء تدشينه اليوم الأحد؛ بعد تأخير وصول تصاريح التشغيل لأول مرة، منذ ست سنوات، لعدم تلقيها تصاريح التشغيل، حمّلت الحكومة اليمنية ميليشيات الحوثي مسؤولية تأجيل الرحلة من مطار صنعاء لعدم التزامها بالإجراءات المتفق بشأنها بين الجانبين عبر الأمم المتحدة.

وشددت الحكومة في بيان لها، على ضرورة التزام ميليشيات الحوثي بالإجراءات المعمول بها في مطاري سيئون وعدن، كشرط لاستئناف الرحلات التجارية من وإلى مطار صنعاء الدولي؛ محملة الميليشيات مسؤولية تأجيل الرحلات واستمرار معاناة المواطنين.

ونقلت وكالة سبأ الرسمية عن بيان الحكومة اليمنية، القول: "للأسف قامت الميليشيات الحوثية، وعبر مكتب اليمنية في صنعاء، بإغلاق كافة منافذ البيع للتذاكر، وحصرت الإصدار على مكتب اليمنية في صنعاء، وتم إصدار تذاكر لمسافرين يحملون جوازات سفر صادرة عن الميليشيات".

أضاف البيان: "حرصاً من الحكومة على سلامة الإجراءات وعلى التزاماتها أمام المجتمع الدولي والدول المستقبلة، طلبت وعبر مكتب المبعوث الخاص ضرورة التزام الحوثيين بما تم الاتفاق عليه وتعديل قائمة المسافرين وإنزال أسماء الركاب الذين لا يحملون جوازات معترف بها".

إلى ذلك، أعلنت قوات الجيش اليمني رصد 94 خرقاً للهدنة الأممية ارتكبتها الميليشيات في محافظات تعز والحديدة وحجة ومأرب وابين وصعدة.

وفي عدن، تواصلت الترتيبات لتأمين المناطق المحررة وتقديم الخدمات للمواطنين من قبل اعضاء مجلس القيادة الرئاسي، حيث عقد نائب رئيس المجلس ابو زرعة المحرمي لقاء مع قادة الأجهزة الأمنية في عدن ولحج، مؤكدا أن المرحلة القادمة مفصلية وهامة على كافة المستويات، وتتطلب الانضباط ورفع مستوى الجاهزية الأمنية.
 
وشهدت العاصمة المؤقتة عدن اجتماع موسع لقيادات وزارة الداخلية، برئاسة وزير الداخلية ابراهيم حيدان، تم فيه تدشين العمل المؤسسي لأجهزة الوزارة، وفقا لوكالة "سبأ" الرسمية.

طباعة