مسؤول بريطاني: فضيحة «بارتي جيت» انتهت

قال وكيل وزارة الدولة البرلماني لشؤون الدفاع وقدامى المحاربين ليو دوشيرتي إن ما يسمى بفضيحة «بارتي جيت»، والتي تورط فيها ساسة بارزون تجاهلوا قواعد الإغلاق الرامية إلى احتواء فيروس كورونا، من خلال حضور فعاليات اجتماعية في ذروة الجائحة، قد انتهت بالنسبة لأولئك خارج ويستمنستر.

ونقلت وكالة الأنباء البريطانية (بي ايه ميديا) عن دوشيرتي قوله إنه «مؤيد 100%» لرئيس الوزراء بوريس جونسون الذي «تصرف باستقامة»، مضيفا أنه يعتقد أن الناس يشعرون بالضجر من الأمر ويرغبون في المضي قدما.

وخلال حديث لوكالة أنباء «بي ايه ميديا» في دورة ألعاب انفكتوس في مدينة لاهاي الهولندية، قال دوشيرتي «لقد انتهى الأمر تماما بمعني أن رئيس الوزراء اعتذر بسبب الإشعار بعقوبة ثابتة التي تلقاها.
وتابع"في رأيي أرى أن الأمر أغلق. أريد حقا أن يتمكن من المضي قدما في أداء مهامه".

وأضاف دوشيرتي إن"الأغلبية العظمى من مواطني البلاد يرغبون في رؤية بوريس جونسون يمضى قدما" ويمثل بريطانيا.

 

 

 

طباعة