هجوم بسيارة مففخة يستهدف معسكرا للجيش الليبي

بقايا السيارة المفخخة

استهدف سيارة مفخخة، بوابة أمنية تابعة للجيش الليبي في منطقة أم الأرانب بمدينة سبها، جنوب البلاد، دون وقوع ضحايا.

وقال مدير إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الليبي، اللواء خالد المحجوب، إن "الهجوم الإرهابي، وقع مساء الاثنين، أمام معسكر سريّة الدوريات الصحراوية التابعة لكتيبة "طارق بن زياد" بأم الأرانب، حين تم تفجير سيارة مفخخة بتقنية التشغيل عن بعد، نتج عنه تدمير البوابة بالكامل".

وأظهرت مقاطع فيديو متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، آثار الإنفجار والدمار الذي خلّفه، والذي طال إلى جانب السيارة المفخخة، البوابة الأمنية وعددا من السيارات الرابضة قربها.

ووفق "العربية.نت" لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير، إلا أن أصابع الاتهام عادة تشير إلى تنظيم داعش، الذي غالبا ما يتبنى مثل هذه العمليات.

وشهدت سبها والمدن المجاورة لها أعمال عنف وهجمات إرهابية وتفجيرات طيلة السنوات الماضية، كما تعرضت هذه المدن لضربات جوية أميركية استهدفت عادة قادة وفلول عناصر التنظيمات "الإرهابية" التي تنشط في المناطق الصحراوية القريبة منها.
وتبذل قوات الجيش الليبي قصارى جهدها لبسط سلطتها على منطقة الجنوب الليبي الشاسعة، لكنها تواجه تحديات كبيرة من الفصائل المسلحة الأجنبية التابعة للمعارضة التشادية والسودانية، وكذلك من بقايا تنظيمي داعش القاعدة وداعش، التي تحاول كلها الحفاظ على ما اكتسبته من نفوذ بعد الإطاحة بنظام معمر القذافي.

طباعة