زيلينسكي: القوات الروسية اغتصبت وخنقت وقتلت النساء أمام أطفالهن

أعرب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عن مخاوفه بأن هناك "المزيد من الأشياء المروعة" و"المزيد من الوفيات والانتهاكات" يمكن أن تظهر في المناطق الأوكرانية التي لا تزال تحت السيطرة الروسية.

وقال زيلينسكي في رسالة بالفيديو: "لأن هذه هي طبيعة الجيش الروسي الذي دخل بلادنا. إنهم متوحشون لا يعرفون كيف يقومون بالأشياء بأي طريقة أخرى"، مشيرا إلى أنه يريد من كل أم لجندي روسي أن ترى جثث القتلى في بوتشا والمدن الأخرى.

وتساءل"ماذا فعلوا؟ لماذا قتلوا؟ ماذا فعل رجل كان يقود دراجته في الشارع؟".

وأثار المزيد من الأسئلة قائلا :"لماذا يتعرض مدنيون عاديون في مدينة عادية مسالمة للتعذيب حتى الموت؟ لماذا تم خنق النساء بعد اقتلاع أقراطهن من آذانهن؟ كيف يمكن اغتصاب النساء وقتلهن أمام أطفالهن؟ وأهينت أجسادهن حتى بعد وفاتهن؟ لماذا دهسوا أجسادهم بالدبابات؟ ماذا فعلت مدينة بوتشا الأوكرانية لروسيا؟".

وأثارت الصور التي ظهرت من مدينة بوتشا الصغيرة القريبة من كييف، والتي عثر بها على جثث لمدنيين في الشوارع بعد انسحاب روسيا، موجة من الغضب الدولي. وتقول أوكرانيا إن القوات الروسية التي كانت تحتل المدينة حتى وقت قريب مسؤولة عن المجزرة. فيما تنفي موسكو ذلك.

وقال زيلينسكي أيضا إنه يتعين على المستشارة الألمانية السابقة أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي زيارة بوتشا ورؤية صورة لسياستهما الفاشلة مع روسيا.

وتابع :"أدعو السيدة ميركل والسيد ساركوزي لزيارة بوتشا ومعرفة ما أدت إليه سياسة التنازلات على مدار 14 عاما".

يشار إلى أن دول حلف شمال الأطلسي (ناتو) بحثت في عام 2008 قبول أوكرانيا في التحالف لكنها تراجعت بسبب روسيا.

طباعة