أميركا تحذر رعاياها في روسيا من "خطر الاعتقال"

حذرت الولايات المتحدة رعاياها في روسيا من خطر تعرضهم "للاعتقال" على أيدي السلطات الروسية، مجددة مناشدتها المواطنين الأميركيين عدم السفر إلى هذا البلد وأولئك الموجودين فيه مغادرته في الحال.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن هناك "إمكانية لتعرض مواطنين أميركيين للمضايقة" من قبل قوات الأمن الروسية، "بما في ذلك الاعتقال"، وذلك بسبب موقف واشنطن من الغزو الروسي لأوكرانيا.

ويأتي هذا التحذير بعدما تعرضت نجمة كرة السلة الأميركية بريتني غرينير للاحتجاز في روسيا لأكثر من شهر.

وقالت الجمارك الروسية إن غرينر أوقفت في 17 فبراير في مطار قرب موسكو بتهمة حيازة زيت القنب في عبوات خاصة بالسجائر الالكترونية كانت في حقيبتها.

وهذه اللاعبة التي تُعتبر من بين الأفضل في العالم تواجه عقوبة السجن لفترة تصل إلى 10 سنوات.

ولم تعلن موسكو عن احتجاز غرينير إلا في 5 مارس.

وتخشى واشنطن من أن تستخدم موسكو هذه اللاعبة أداة ضغط في التوتر الذي ارتفعت حدّته بين الولايات المتحدة وروسيا منذ غزت الأخيرة أوكرانيا في 24 فبراير.

وفي 23 مارس تمكن مسؤول في السفارة الأميركية في موسكو من مقابلة غرينير للمرة الأولى منذ احتجازها وقد وجدها بـ"صحة جيدة".

طباعة