اشتباكات متفرقة بين الجيش اليمني والميليشيات الحوثية

شهدت جبهات القتال في اليمن خلال الساعات القليلة الماضية، هدوء نسبي تخلله تبادل للقصف المتفرق بين قوات الشرعية اليمنية والقبائل من جهة، وميليشيات الحوثي الإرهابية من جهة أخرى، تركزت في جبهات مأرب وتعز وصعدة.

وأكدت مصادر ميدانية، قيام عناصر الحوثي فجر اليوم، بقصف مواقع الجيش اليمني في جبهات جنوب مأرب بصواريخ الكاتيوشا، ما دفع القوات والقبائل للرد على مصادر النيران وإخمادها، مشيرة إلى رصد تحركات آليات قتالية حوثية في جبهتي الكسارة والمشجح غرب المحافظة.

وأوضحت المصادر أن الميليشيات تريد السيطرة على مدينة صافر النفطية، ووصلت 20 آلية قتالية حوثية إلى محيط الكسارة ودفعت الميليشيات بعربات قتالية ومدرعات من مدينة الحزم في الجوف إلى جبهة العلم شمال غرب مأرب.

وفي تعز، أحبطت قوات الجيش والمقاومة، اليوم الاثنين، محاولة تسلل لميليشيات الحوثي، تجاه مواقعها في جبهة الدفاع الجوي شمالي غرب المدينة، وتجددت الاشتباكات بين الجانبين شمال غرب المدينة.

وفي صعدة، أفشلت قوات الجيش اليمني محاولة تسلل عناصر حوثية تجاه المواقع المحررة في جبهة "آل ثابت" بمديرية قطابر الحدودية.

من جهة أخرى، أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ مواصلة جهوده مع مختلف الأطراف للوصول إلى هدنة خلال شهر رمضان، وجاء ذلك متزامناً مع أنباء عن صفقة لتبادل الأسرى يجري التشاور بشأنها بين الجانب الحكومي والميليشيات.

من جهة أخرى، حذرت مصادر اقتصادية يمنية من أزمة قمح في اليمن، جراء تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية، مشيرة إلى ارتفاع أسعار القمح والزيوت في اليمن الذي يستورد 30 في المئة من القمح من روسيا وأوكرانيا.

طباعة