المفاوضات الروسية-الأوكرانية "تراوح مكانها" حول النقاط الرئيسة

أعلنت روسيا الجمعة أن المفاوضات مع أوكرانيا لم تحرز تقدما حول النقاط الرئيسة، وذلك بعد 30 يوما على الهجوم العسكري الروسي على جارتها الموالية للغرب.

وقال المفاوض الروسي فلاديمير ميدينسكي للصحافيين "في ما يتعلق بالنقاط الثانوية فإن المواقف تتلاقى، ولكن بالنسبة إلى النقاط الرئيسة فإنها في الحقيقة تراوح مكانها"، حسبما نقلت عنه وكالات أنباء روسية.

وأضاف أن موسكو تشدد على توقيع "اتفاق مفصل" يأخذ شروط الحياد ونزع السلاح و"اجتثاث النازية" من أوكرانيا في الاعتبار، إضافة إلى الاعتراف بسيادة روسيا على شبه جزيرة القرم واستقلال "الجمهوريتين" الانفصاليتين المواليتين لموسكو في منطقة دونباس.

وأوضح المفاوض الروسي أن "ما يثير قلق (كييف) خصوصا هو الحصول على ضمانات أمنية من جانب القوى الأخرى في حال لم تتمكن أوكرانيا من الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي"، معتبرا أن هذا الموقف "يمكن تفهمه تماما".

وبعدما بدأت بلقاءات مباشرة بين وفدي البلدين، باتت المفاوضات بين موسكو وكييف تجري عبر الفيديو بوتيرة شبه يومية.

واعرب الجانبان في مرحلة معينة عن تفاؤلهما بالتوصل إلى نتائج إيجابية قبل أن يتحدثا عن تباينات بينهما في الأيام الأخيرة.

طباعة