روت ذكرياتها مع زعماء ورؤساء.. مادلين أولبرايت: وضعت دبوس الأفعى بسبب صدام حسين والنحلة لـ"ياسر عرفات" !

 ارتداء دبابيس الزينة أو ما يسمى"بروش" أمر غير مذكور في أي كتيب للسياسة الخارجية، لكن الحقيقة أن هذا الشيء لم يكن ليحدث لولا الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، حسب مادلين أولبرايت وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، التي رحلت عن العالم أول من أمس.

وحسب تقرير مصور على قناة "الحرة"، اشتهرت "أولبرايت" بارتداء دبابيس زينة "بروش" في لقاءاتها الدبلوماسية، وكانت هذه الدبابيس تحمل رسائل دبلوماسية "خفية" حيث بدأت دبلوماسية الدبابيس بقصة "دبوس الأفعى الشهير" الذي ارتدته أولبرايت لمواجهة الزعيم العراقي الراحل صدام حسين.

وتروي أولبرايت القصة قائلة: في عام 1993 كنت سفيرة للولايات المتحدة الأمريكية بالأمم المتحدة، ومع نهاية حرب تحرير الكويت كانت لدي تعليمات أن وقف إطلاق النار تحول إلى مجموعة من العقوبات ضد العراق.

وكسفيرة في الأمم المتحدة كانت التعليمات التي وجهت إليّْ إبقاء العقوبات سارية؛ لذلك كنت كل يوم أصف صدام حسين بأوصاف مريعة، وهو ما استحقه بعدما احتل الكويت، وفجأة نشرت قصيدة في جرائد بغداد تعمل على تشبيهي ووصفي بالكثير من الأمور؛ ومنها أنني "أفعى لا مثيل لها"، فجلبت دبوس أفعى، وصرت أرتديه في كل مرة نتكلم فيها عن العراق.

وبعد هذه الواقعة تبنت أولبرايت ارتداء الدبابيس لتوجيه رسائل دبلوماسية لأي سياسي حول العالم، وعبرت هذه الدبابيس عن مسارات المحادثات.

وتضيف اولبرايت: كان المراسلون يسألونني: لماذا أرتدي دبوس الأفعى؟ وكنت أقول: لأن صدام حسين شبهني بـ"أفعى لا مثيل لها"، وعندها قلت لنفسي: هذا أمر ممتع. فخرجت واشتريت الكثير من المجوهرات والدبابيس الخاصة التي كانت تصور ما سأفعله في أي يوم؛ ففي الأيام الجيدة كنت أرتدي دبابيس الورود والفراشات والبالونات، وفي الأيام العصيبة أرتدي دبابيس حيوانات مفترسة وعناكب.

كما أن أحد أشهر دبابيس أولبرايت كان "دبوس النحلة"، الذي ارتدته أثناء لقاء مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، وقالت أولبرايت لاحقًا "إن النحلة تلدغ، وإنها كانت بحاجة لإرسال رسالة حادة إلى عرفات".

وفي عام 2000 التقت "أولبرايت" برئيس الوزراء الروسي، والقائم بأعمال الرئيس آنذاك فلاديمير بوتين، وفي ذلك اللقاء ارتدت دبوس القردة التي لا تسمع ولا ترى ولا تتكلم؛ لأن روسيا لم تكن تعلن ما يحدث حينها في النزاع في أراضي الشيشان.

ورحلت "أولبرايت" عن عمر ناهز 84 عامًا، بعد نزاع مع مرض السرطان. وهي أول امرأة تشغل منصب وزيرة الخارجية في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية.

ولدت أولبرايت لوالدين مهاجرين من التشيك، بعد أن فرا من النازيين، وصلت إلى أمريكا طفلةً في عام 1948، وحصلت على الجنسية الأمريكية عام 1957، وعملت في البيت الأبيض خلال إدارة الرئيس جيمي كارتر، وعينها الرئيس بيل كلينتون عام 1993 سفيرة أمريكا في الأمم المتحدة. في عام 1997 شغلت أولبرايت منصب وزيرة الخارجية الأمريكية، اشتهرت بجهودها لإيقاف التطهير العرقي في كوسوفو، وفي عام 2012 قدم لها الرئيس أوباما ميدالية الحرية.

طباعة