الرئيس الروسي السابق: المعترضون على العملية العسكرية في أوكرانيا "خونة" !

وصف نائب رئيس مجلس الأمن القومي الرئيس الروسي السابق ديميتري ميدفيديف المواطنين المعترضين على العملية العسكرية في أوكرانيا بأنهم "خونة".

وقال ميدفيديف في مقابلة صحفية، إن استطلاعات الرأي أظهرت أن ثلاثة أرباع الروس أيدوا قرار الكرملين بتنفيذ الهجوم في أوكرانيا، بل ودعموا الرئيس فلاديمير بوتن، حسب ميدفيديف.

وانتقد الرئيس الروسي السابق مواطنيه الذين اعترضوا على الغزو، وتابع: "يمكنك أن تكون غير راض عن بعض قرارات السلطات وتنتقد السلطات. هذا أمر طبيعي. لكن لا يمكنك أن تتخذ موقفا ضد الدولة في مثل هذا الوضع الصعب لأن هذه خيانة".
ويذكر إن السلطات الروسية اعتقلت آلاف الأشخاص في وقت سابق هذا الشهر، في احتجاجات عمت البلاد ضد الهجوم على أوكرانيا.
ومن جهة أخرى، قال ميدفيديف إنه من "الحماقة" الاعتقاد أن العقوبات الغربية على الشركات الروسية يمكن أن يكون لها أي تأثير على حكومة موسكو.

وصرح المسؤول البارز بأن العقوبات لن تؤدي إلا إلى توحيد المجتمع الروسي، ولن تسبب استياء شعبيا من السلطات.

وقال ميدفيديف وفق "سكاي نيوز عربية" "دعونا نسأل أنفسنا: هل يمكن لأي من كبار رجال الأعمال هؤلاء أن يكون له حتى أصغر قدر من التأثير على موقف قيادة البلاد؟ أقول لكم بصراحة: لا، مستحيل".

 

طباعة