عقود الطلاق بلغ نحو 214 ألف عقد عام 2020

السيسي عن قضية الطلاق في مصر: هل هان علينا عيالنا؟ (فيديو)

تطرق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، إلى قضية الطلاق في مصر، معتبرا أن الأفضل للطفل أن ينشأ وسط أسرة طبيعية.

ووفقا لما نقل موقع "اليوم السابع"، فقد جاء حديث الرئيس المصري خلال احتفالية "المرأة المصرية" التي يحرص السيسي على حضورها سنوياً.

وخلال الحفل قال الرئيس المصري: "موضوع الطلاق.. عاوز أقول (أريد القول) يا ترى احنا كأسر (نحن كعائلات) هان علينا عيالنا وأطفالنا بين الراجل والست؟.. هو (الزوج) يقف على موقفه، وهي (الزوجة) تقف على موقفها بغض النظر عن الموقف صح ولا غلط".

وتابع: "لكن ده مش تمن (ثمن) مستحق يدفع من جانب الأسرة دي (هذه الأسرة) لصالح الابن والابنة.. وأتصور ده تمن مش كبير قوي إن أتجاوز نفسى شوية، راجل كان أو ست، من أجل توفير لابني وبنتي بيئة مستقرة راضي مرضي.. يا ترى ده تمن كبير جداً"؟.

وأشار الرئيس المصري إلى أن الحكومة تعمل على توفير دور الرعاية للأطفال، إلا أن "تقديرنا بدراسات علماء الاجتماع وعلم النفس أن الأفضل للطفل أن ينشأ وسط أسرة".

وخاطب السيسي وزيرة التضامن قائلا إنه "مهما عملنا في دور الرعاية.. (هل هذا) أفضل؟ ولا الناس دي تكون موجودة مع أسر (..) ومهما كانت قدراتنا لن نستطيع أن نقدم رعاية مثل الأسر ويسرنا الشروط اللي كانت موجودة في هذا الأمر، ومش عاوزين (لا نريد) حد عندنا يبقا مكسور الخاطر والظروف كسرته".

 

وكان السيسي دعا قبل سنوات إلى إصدار قانون ينظم حالات الطلاق الشفهي وتساءل عن إمكانية توثيق عقود الطلاق مثل عقود الزواج، وذلك بعد ارتفاع معدلات الطلاق في مصر، وهي الدعوة التي أثارت حالة من النقاش بين علماء الأزهر بشأن وقوع الطلاق الشفهي من عدمه.

وبعدها أصدرت هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف بيانًا أنهت فيه الجدل بشأن الأمر جاء به أن "وقوع الطلاق الشفوي المستوفي أركانه وشروطه والصادر من الزوج عن أهلية وإرادة واعية وبالألفاظ الشرعية الدالة على الطلاق، هو ما استقرَّ عليه المسلمون منذ عهد النبيِّ.. دونَ اشتراط إشهاد أو توثيق".

وقد عاد السيسي ليعلق على ذلك متسائلا: هل أنا نشفت دماغي مع المؤسسة الدينية.. لا.. أنا سيبت (تركت) الموضوع يتفاعل مع المجتمع ومع المؤسسة الدينية، احتراما لمنطق الزمن".

وسبق للرئيس المصري، الذي يتولى الحكم منذ عام 2014، أن تطرق في تصريحات عدة لرؤيته إلى جوانب عدة من الحياة المثالية للمصريين كما يراها، ومنها الحرص على تجنب السمنة، وكثرة الإنجاب، وعدم الإنصات للشائعات.

يشار إلى أن عدد عقود الطلاق في مصر (نحو 103 مليون نسمة) بلغ نحو 214 ألف عقد عام 2020، وفق الأرقام الرسمية الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العام والإحصاء.

طباعة