المباحثات تطرقت إلى الأوضاع في المنطقة وأهمية تعزيز التضامن العربي في مواجهة التحديات المشتركة

محمد بن زايد والرئيس المصري يبحثان العلاقات الثنائية والمستجدات في المنطقة والعالم

بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ورئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة، عبدالفتاح السيسي،  أمس، مختلف جوانب العلاقات الثنائية وسبل الارتقاء بها ودفعها إلى الأمام لمصلحة البلدين وشعبيهما الشقيقين.

كما استعرض الجانبان، خلال لقائهما في مدينة شرم الشيخ المصرية، القضايا والملفات محل الاهتمام المشترك، وآخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، وتبادلا وجهات النظر بشأنها.

وتطرقت المباحثات إلى الأوضاع في المنطقة العربية وأهمية تعزيز التضامن العربي في مواجهة التحديات المشتركة، في ظل التطورات والتحولات المتسارعة في المنطقة والعالم.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال اللقاء متانة العلاقات الأخوية التي تجمع بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية على جميع المستويات وما يربطهما من وشائج محبة وتقدير واحترام متبادل، والحرص المشترك على المضي قدماً نحو مزيد من التطوير لهذه العلاقات وتنميتها.

كما أكد سموه أن مصر الشقيقة تعد ركناً أساسياً من أركان الأمن العربي ودورها محوري ضمن منظومة العمل العربي المشترك عامة وجهودها مقدرة، مشيراً إلى حرص دولة الإمارات على التشاور المستمر معها حول كل ما يعزز المصالح المشتركة ويحقق الاستقرار والأمن والسلام في المنطقة.

وعبر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، عن شكره للرئيس المصري لحسن الاستقبال وكرم الضيافة اللذين حظي بهما خلال الزيارة.

من جانبه، رحب الرئيس عبدالفتاح السيسي بصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في بلده وبين أهله، معرباً عن اعتزازه بما يربط الإمارات ومصر من علاقات تاريخية وثيقة وما يجمعهما من عمل مشترك في مواجهة التحديات التي تهدد استقرار المنطقة وأمنها.

كما أكد حرص مصر على تعزيز علاقاتها مع الإمارات وتنميتها في مختلف المجالات بجانب أهمية تكثيف وتيرة انعقاد اللقاءات الثنائية بين كبار المسؤولين من البلدين بصورة دورية للتنسيق الحثيث والمتبادل تجاه التطورات المتلاحقة التي تشهدها المنطقة والعالم.

وأكد الجانبان في ختام اللقاء توافق رؤى البلدين بشأن التعامل مع العديد من الملفات والقضايا ذات الاهتمام المشترك، إضافة إلى تعزيز التعاون والتنسيق الإماراتي ـ المصري بما يسهم في تطوير منظومة العمل العربي المشترك، وشدد الرئيس عبدالفتاح السيسي في هذا الإطار على التزام مصر بموقفها الثابت تجاه أمن الخليج ورفض أية ممارسات تسعى إلى زعزعة استقراره.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وصل أمس إلى مدينة شرم الشيخ في زيارة أخوية إلى جمهورية مصر العربية الشقيقة.

وكان رئيس جمهورية مصر العربية عبدالفتاح السيسي في مقدمة مستقبلي سموه لدى وصوله إلى مطار شرم الشيخ.

ولي عهد أبوظبي:

• «مصر الشقيقة تعد ركناً أساسياً من أركان الأمن العربي ودورها محوري ضمن منظومة العمل العربي المشترك».

الرئيس المصري:

• «مصر تحرص على تعزيز علاقاتها مع الإمارات وتنميتها في مختلف المجالات بجانب أهمية تكثيف اللقاءات الثنائية».

طباعة