قوات الشرعية اليمنية تحبط عملية لميليشيات الحوثي في البحر الأحمر

أحبط التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، اليوم، عملية إرهابية لاستهداف الملاحة الدولية في البحر الأحمر، بعد ساعات من اعتراض وتدمير الدفاعات الجوية للتحالف لمسيرات وصواريخ حوثية اطلقت باتجاه جنوب السعودية.

 وأعلن التحالف العربي تدمير زورق مفخخ بالحديدة وإحباط هجوم وشيك يستهدف الملاحة، مشيرا إلى انه تم تدمير ما مجموعه  106 زوارق مفخخة شكلت تهديداً لحرية الملاحة بجنوب البحر الأحمر.

واكد التحالف بان جهوده أسهمت في حماية خطوط الملاحة البحرية والتجارة العالمية.

وكانت مصادر محلية في الحديدة، أفادت بوقوع انفجارات متتالية في منطقة الكتيب بمديرية الميناء بمركز محافظة الحديدة ، جراء تدمير زوارق مفخخة حوثية كانت تستعد لتنفيذ عملية إرهابية في مياه البحر الأحمر.

وأشارت المصادر، إلى أن غارات للتحالف استهدفت زوارق حوثية وورشة لصناعة الألغام وتركيبها وتفخيخ الزوارق تابعة للحوثيين، تشرف عليها عناصر أجنبية في إطار المدينة الواقعة قرب ميناء الحديدة، الذي تستخدمه الميليشيات لتهريب الأسلحة والألغام البحرية.

وكانت مصادر محلية وأخرى ملاحية في الحديدة، كشفت عن وصول الغام بحرية، وأسلحة تضم طائرات مسيرة وصواريخ باليستية للحوثيين خلال الأيام القليلة الماضية.

وتأتي عملية الحديدة، بعد ساعات من إعلان التحالف اعتراض وتدمير تسع مسيرات أطلقتها ميليشيات الحوثي باتجاه جازان وخميس مشيط والطائف وينبع وظهران الجنوب بالمملكة العربية السعودية.

وأشار التحالف إلى أن الهجمات الحوثية حاولت استهداف منشآت اقتصادية ومدنية في السعودية.

وخلال الأيام القليلة الماضية، قامت الميلشيات بعمليات تحريك لصواريخ باليستية وقواعد إطلاق متحركة، ونقلت طائرات مسيرة من صنعاء والحديدة إلى مناطق متفرقة من محافظتي الجوف ومأرب، كما قامت بتخزين عدد من الأسلحة بينها مسيرات وصواريخ في هناجر داخل مدينة الحديدة بالساحل الغربي بعد تهريبها عبر ميناء الحديدة.

وتزامنت الهجمات الحوثية مع جهود خليجية ودولية لعقد محادثات سلام بين الأطراف اليمنية في الرياض، وكذا مع بحث المبعوث الأممي إلى اليمن "غروندبرغ" مع كبير المفاوضين الحوثيين محمد عبدالسلام ومسؤولين عمانيين في مسقط، معالجة الوضع الإنساني بما يتضمن هدنة محتملة في شهر رمضان المبارك.

وذكر بيان إعلامي لمكتب غروندبرغ، انه التقى، السبت، مع كبير مفاوضي الحوثيين ومسؤولين عمانيين في مسقط لمناقشة مشاورات الأمم المتحدة الجارية، وجهود معالجة الوضع الإنساني في اليمن بما يتضمن هدنة محتملة في شهر رمضان.

من جهة أخرى، دمرت مقاتلات التحالف أهدافا عسكرية مشروعة للميليشيات في محافظتي الجوف وحجة، أدت لتدمير آليات قتالية ومصرع وإصابة عدد من الميليشيات.

وفي صعدة، نفذت قوات الشرعية اليمنية، عملية هجومية على مواقع حوثية في مناطق متفرقة من مديرية شدا الحدودية، فيما استهدفت مقاتلات التحالف موقعا حوثيا في منطقة علاف بمديرية سحار بصعدة، ما أدى الى مصرع عدد من العناصر الإرهابية الحوثية، وتدمير عتاد قتالي متنوع.

وفي مأرب، نفذت قوات الجيش والقبائل، هجوما عكسيا على الحوثيين في المحور الرملي بمديرية الجوبة جنوب المحافظة، تمكنت خلاله من إحراز تقدمات نوعية، وفقا لمصادر ميدانية، مؤكدة تحول عمليات الجيش من الدفاع إلى الهجوم في المحور الجنوبي لمأرب.

وأفادت المصادر، أن القوات والقبائل حققت انتصارات نوعية فجر اليوم على حساب الميليشيات في الجبهات الجنوبية، ووصلت إلى منطقة الردهة بمحيط الفليحة، شرق الجوبة، ودمرت تسع آليات قتالية حوثية في العملية.

وأوضحت، انه تم تنفيذ عمليات استدراج حوثية واسعة إلى المحور الرملي والتعامل معها، ما كبد الحوثيين خسائر كبيرة في صفوف عناصرها بينهم قيادات بارزة، فضلا عن تدمير تلك الآليات القتالية.

وفي الجوف، أقدمت الميليشيات في إطار عملية التصفية في صفوفها على تصفية القيادي الحوثي عبدالرحمن المؤيد، في مديرية الحميدات، التابعة للمحافظة.

وبحسب المصادر فإن تصفية المؤيد، الذي يعد أحد علماء الزيدية المشرفين على الإرشاد والمعاهد للزيدية، يأتي عقب تعرضه لتهديدات من قبل قيادات الميليشيات الحوثية الإرهابية بالتصفية.

وأشارت المصادر، إلى أن الميليشيات عمدت مؤخرا إلى تصفية واعتقال عدد كبير من علماء الزيدية في مناطق سيطرتها، على خلفية رفضهم للتوجهات الحوثية ذات الطابع الفكري.

وفي الحديدة، أفادت مصادر في القوات المشتركة، أن الفرق الهندسية التابعة للمشتركة شرعت اليوم على تنفيذ عملية تطهير واسعة للمناطق المحررة في وادي نخلة المتجه نحو غرب محافظة إب المتاخمة لمديرية حيس في جنوب الحديدة.
وأكدت المصادر، بان الفرق الهندسية تجري عملية تفكيك لحقول الغام حوثية في وادي نخلة، فضلا عن تطهير الطرق الفرعية  شرقي مديرية حيس، لتسهيل تحركات المدنيين، والمتنقلين عبر تلك الطرق.

وفي صنعاء، رصد تقرير حقوقي يمني 1395 جريمةً وانتهاكاً مختلفاً ارتكبتها الميليشيات ضد النساء، بينها 22 جريمة قتل و67 اختطافاً و250 عملية اقتحام ودهم لمنازل ومعها 20 محلاً نسائياً ومصادرة أملاك 12 امرأة بحسب مركز العاصمة الإعلامي.

 

طباعة