وزير الدفاع الأميركي: بوتين أرسل قواته إلى مفرمة

اعتبر وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن أن الصواريخ الفرط صوتية التي تقول روسيا إنها استخدمتها لتدمير أهداف عسكرية في أوكرانيا "لا تحدث فارقا في مواجهة مقاومة الجيش الأوكراني"، وقال إن "الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أرسل قواته إلى مفرمة"، وأشار إلى أن الأوكرانيين فعالون للغاية بفضل الأسلحة التي قدمتها لهم الولايات المتحدة مثل أنظمة الدفاع المضادة للدبابات والجوية.

وأعلنت روسيا الأحد، لليوم الثاني على التوالي استخدامها صواريخ فرط صوتية في أوكرانيا. وإذا تأكد ذلك، فسيكون أول استخدام معروف في ظروف قتال حقيقية لهذا النظام الذي تم اختباره لأول مرة عام 2018.

وقال لويد أوستن إن روسيا باستخدام مثل هذه الأسلحة تحاول استعادة الزخم في الحرب التي تورط فيها جيشها.

وأضاف الوزير الأميركي: "رأينا الروس يستهدفون عمدا مدنا ومدنيين في الأسابيع الأخيرة لأن الهجوم تعطل".

وأكد أن القوات الروسية ليست فعالة في تحركاتها على الأرض، فهي متعطلة أساسا في مواجهة المقاتلين الأوكرانيين الذين يقاتلون ببسالة ولا زالوا مصممين على الدفاع عن بلدهم.

وحذر لويد أوستن روسيا من استخدام الأسلحة الكيميائية أو البيولوجية في النزاع. وقال إنه سيكون هناك عندئذ "رد فعل قوي ليس فقط من الولايات المتحدة ولكن أيضا من المجتمع الدولي".

وبشأن الاتهامات الروسية لواشنطن وكييف بإدارة مختبرات تهدف إلى إنتاج أسلحة بيولوجية وكيميائية محظورة دوليا في أوكرانيا، اعتبر المسؤول الأميركي أن الروس يريدون "اختلاق ذريعة لإلقاء اللوم على طرف آخر، على الأوكرانيين والولايات المتحدة وحلف الأطلسي، في حال فعلوا شيئا ما في ساحة المعركة".

ورفض أوستن تأكيد وجود مرتزقة إلى جانب القوات الروسية. وقال في هذا الصدد: "لم نر أي مرتزقة في ساحة المعركة على حد علمي".

طباعة