البحر يجرف جثث مهاجرين سوريين إلى شاطىء تونسي

عثرت السلطات التونسية على عدد من الجثث لمهاجرين سوريين غرقوا في البحر الأبيض المتوسط لكنها لم تحدد عددها. وكانت السلطات قد أعلنت في بيان سابق امس ان البحر قد جرف 17 جثة قبالة سواحل شمال شرقي تونس "لمهاجرين كانوا يحاولون الوصول إلى أوروبا بطريقة غير شرعية"، بحسب  المتحدث باسم الحماية المدنية التونسية، معز تريعة.

وأضاف المتحدث أن الجثث "عثر عليها قبالة سواحل الوطن القبلي، وبينهم سوريون".

وأوضح تريعة أن البحر لفظ جميع الجثث بين الجمعة والسبت، وان غالبية الغرقى ينحدرون من دول إفريقية، دون أن يتمكن من إعطاء تفاصيل أخرى عن نقطة مغادرة المهاجرين أو سبب غرقهم، بحسب وكالة "فرانس برس".

وتعد تونس وليبيا من نقاط الانطلاق الرئيسية للمهاجرين الذين يحلمون بحياة أفضل في أوروبا، وغالباً ما يفرون من النزاعات أو الفقر.

وتمكن 15671 مهاجراً، بينهم 584 امرأة، من الوصول إلى الأراضي الإيطالية من السواحل التونسية عام 2021، مقابل 12883 مهاجراً بينهم 353 امرأة عام 2020، بحسب المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، المتخصص في قضايا الهجرة.

ووصل أكثر من 123 ألف مهاجر إلى إيطاليا في 2021، مقارنة بنحو 95 ألفاً في العام السابق، وفق المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وفُقد ما يقرب من ألفي مهاجر أو غرقوا في البحر المتوسط العام الماضي، مقارنة بـ1401 في 2020، وفق المنظمة الدولية للهجرة. 

طباعة