لأول مرة.. روسيا تستخدم صواريخ أسرع من الصوت في قصف أوكرانيا

طائرتان من طراز ميغ -31 تحمل صواريخ أسرع من الصوت (أ.ف.ب)

 ذكر سلاح الجو الروسي أنه دمر ترسانة صواريخ في منطقة ايفانو-فرانكيفسك الأوكرانية بصاروخ أسرع من الصوت.

 وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، اليوم السبت، إن الصاروخ كينغال (الخنجر) ضرب ودمر مستودع ذخيرة تحت الأرض في ديلياتين في جنوب غرب أوكرانيا أمس الجمعة.

وقالت روسيا السبت أنها استخدمت صواريخ (الخنجر) التي تفوق سرعتها سرعة الصوت في تدمير مستودع أسلحة كبير بمنطقة إيفانو فرانكيفسك في أوكرانيا.

وهذه هي المرة الأولى التي تتحدث فيها روسيا منذ بداية الحرب عن استخدام صاروخها الباليستي الجديد جو أرض.

وقالت الوزارة إنها المرة الأولى التي يستخدم فيها الصاروخ على الإطلاق في القتال.

ويتم إطلاق صواريخ كينغال من مقاتلات إم أي إف-31 ،الذي يمكنه ضرب أهداف على مسافة تصل لألفين كيلومتر،وفقا لروسيا.

وتتجاوز سرعة الصواريخ سرعة الصوت بمرات عدة ،ويمكن أن تبلغ سرعتها أكثر من ستة آلاف كيلومترات في الساعة.

وقال رئيس طاقم عمال الإغاثة الإنسانية في العاصمة كييف اوليكسي كوليبا في وقت مبكر اليوم السبت ،إنه تم إجلاء مالايقل عن 50 ألف مدني من مناطق القتال إلى شمال وشمال شرق العاصمة ،وأن السلطات تواصل جهود الإنقاذ من المناطق الأكثر عرضة للخطر.

كان قد تم فتح ممرات إنسانية للسماح للمدنيين بمغادرة المدن والبلدات التي تشهد قتالا ،ولكن الاتفاقيات بشأن هذه الممرات تم انتهاكها على نحو متكرر.

وقال المستشار الرئاسي الأوكراني اوليكسي اريستوفيتش صباح اليوم السبت إن هناك مزيدا من القتال بين القوات الروسية والأوكرانية في مطار شيرنوبايفكا قرب خيرسون جنوبي أوكرانيا.

 

طباعة