رئيس أوكرانيا يتهم ألمانيا أمام برلمانها بـ"تفضيل" اقتصادها على أمن بلاده

اتهم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، ألمانيا بتفضيل اقتصادها على أمن بلاده في الفترة التي سبقت الغزو الروسي.

وانتقد زيلينسكي، في خطاب أمام البرلمان الألماني، الخميس، دعم الحكومة الألمانية لمشروع خط أنابيب "نورد ستريم 2" الذي يهدف إلى جلب الغاز الطبيعي من روسيا.

وعارضت أوكرانيا ودول أخرى المشروع، وحذرت من أنه يعرض الأمن الأوكراني والأوروبي للخطر.

وأشار زيلينسكي أيضا إلى تردد ألمانيا فيما يتعلق بفرض بعض العقوبات الشديدة على روسيا خوفا من أن تضر بالاقتصاد الألماني.

وقال "عزيزي الشعب الألماني، عندما قلنا لكم إن نورد ستريم 2 (خط أنابيب غاز بين روسيا وألمانيا علقت برلين رخصة تشغيله) هو نوع من الاستعدادات للحرب، تلقينا إجابة إنه اقتصادي بحت".

ودعا الرئيس الأوكراني ألمانيا إلى عدم ترك "جدار جديد" يقسم أوروبا، وحثها على دعم عضوية بلاده في حلف شمال الأطلسي (ناتو) والاتحاد الأوروبي، في إشارة للجدار الذي كان يفصل برلين الشرقية عن الغربية إبان حقبة الاتحاد السوفيتي.

وأكد أن القوات الروسية لا تميز بين المدنيين والعسكريين، مشيرا إلى أنه تم استهداف الأطفال في دور الحضانة ومنع عبور المواد الغذائية للمدنيين.

وذكر زيلنسكي أن القوافل الإنسانية لا تستطيع الدخول إلى مدينة ماريوبول المحاصرة منذ 5 أيام.

وقال إن بلاده بحاجة لدعم عالمي لتجاوز هذه المحنة، مؤكدا أنهم سيواصلون الدفاع عن حريتهم واستقلالهم.

جاء هذا بعد ساعات من خطاب أخر ألقاه في الكونغرس الأميركي، جدد فيه دعوته لفرض منطقة حظر جوي فوق أوكرانيا على خلفية الغزو الروسي، وأكد أن بلاده تنتظر من الولايات المتحدة تقديم المزيد من المساعدات لبلاده.

طباعة