الصين تسجل أعلى حصيلة إصابات بكورونا.. 3393 حالة في يوم واحد

سجّلت الصين 3393 إصابة جديدة بفيروس كورونا المسجد (كوفيد-19)، اليوم الأحد، في حصيلة يومية قياسية منذ بدء الجائحة في فبراير 2020 بحسب لجنة الصحّة الوطنيّة، فيما تسارع السلطات إلى تطويق بؤر التفشي من خلال فرض إغلاق في المناطق المعنية.

وفي ضوء ارتفاع عدد الإصابات في كلّ أنحاء البلاد، أغلقت السلطات المدارس في شنغهاي وفرضت أيضا حجرا في كثير من المدن الشماليّة الشرقيّة، في وقتٍ تعمل نحو 19 مقاطعة على احتواء بؤر تفشٍّ محلّية للمتحوّرَتين "أوميكرون" و"دلتا".

وفُرض إغلاق جزئي في مدينة جيلين الكبيرة في شمال شرق الصين طال مئات الأحياء فيها، على ما أعلن مسؤول الأحد. وفي يانجي البالغ عدد سكانها 700 ألف نسمة عند الحدود مع كوريا الشمالية فرض إغلاق تام.

واعتمدت الصين، حيث رُصِد الفيروس للمرة الأولى في العالم في أواخر 2019، سياسة "صفر كوفيد". وهي تتعامل مع البؤر الجديدة مع خلال تدابير إغلاق محلية وإجراء اختبارات جماعية للسكان وتطبيق تتبع للمصابين والمخالطين. ولا تزال حدود البلاد شبه مغلقة، إلا أن هذا العدد القياسي من الإصابات اليومية الناجمة عن المتحورة أوميكرون زعزع هذا النهج.

وقال تشانغ يان، مسؤول الصحّة في جيلين، خلال مؤتمر صحافي: "آلية التدخل في بعض المناطق ليست متينة كفاية وفهم خصائص المتحورة أوميكرون ليس كافيا أيضا، والحكم لم يكن صحيحا".

وأضاف: "هذا يعكس أيضا الانتشار السريع للفيروس في المناطق المختلفة والنقص في الموارد الطبية ما أدى إلى تأخر في عمليات الاستشفاء وفي معالجة المرضى".

وأوضح أنّ تفشّي الإصابات يُظهر أنّ "انتشار المتحوّرة أوميكرون خفيّ وشديد العدوى وسريع ويصعب اكتشافه في المراحل المبكرة".

وقال مسؤولون محليون إن سكان جيلين خضعوا لست جولات من الاختبارات الجماعية. وسجلت هذه المدينة الأحد 500 إصابة بالمتحوّرة أوميكرون، وأغلقت أمس مئات من أحياء المدينة، كذلك، أغلقت أول من أمس مدينة تشانغتشون المجاورة، وهي مركز صناعي يضم تسعة ملايين شخص.

وأفادت وسائل إعلام حكومية بأن رئيس بلدية جيلين ورئيس لجنة الصحة في تشانغتشون أقيلا من منصبيهما.

وفي شنغهاي كبرى مدن البلاد فضلت السلطات الاعتماد على التباعد الاجتماعي مع إغلاق موقت للمدارس والشركات والمطاعم والمراكز التجارية بدلا من عمليات الحجر الجماعية، ولوحظت طوابير انتظار أمام مستشفيات المدينة فيما تهافت السكان للخضوع للفحوصات.

طباعة