شاب عمره 36 سنة وبلا ربطة عنق .. رئيساً جديداً لـ "تشيلي"

تعهد الزعيم الطلابي السابق ذو الميول اليسارية غابرييل بوريك (36 عاما) بتحسين حياة جميع التشيليين ومواجهة انعدام المساواة وذلك بعد ساعات من تنصيبه كأصغر رئيس في تاريخ البلاد.
وتعهد بوريك بأن حكومته الشابة والشاملة "ستهاجم الفقر وانعدام المساواة اللذين قال إنهما الدعامة غير المقبولة لنموذج السوق الحرة الذي فرضه منذ عقود الجنرال أوغستو بينوشيه، الذي حكم من 1973 إلى 1990".

وقال في كلمة من شرفة مبنى الحكومة "الطريق سيكون بلا شك طويلا وشاقا"، داعيا إلى الوحدة لجعل تشيلي "دولة كريمة وعادلة".
وتبدأ فترة ولايته التي تبلغ أربع سنوات في وقت تقوم فيه الجمعية التأسيسية بوضع دستور جديد للبلاد ليحل محل الدستور الذي تم تبنيه في عهد بينوشيه.

وقام زعيم الحزب الاشتراكي في مجلس الشيوخ، ألفارو إليزالدي، بوضع وشاح الرئاسة على كتفي بوريك خلال مراسم في البرلمان بمدينة فالبارايسو الساحلية. بعد ذلك بوقت قصير، شهد بوريك أداء أعضاء حكومته- التي تضم 14 امرأة و10 رجال اليمين الدستورية.
وحرص الزعيم الشاب على أن يكون ظهوره غير رسمي أثناء التنصيب برفضه ارتداء ربطة عنق.

وفاز بوريك بنسبة 56٪ من الأصوات في جولة الإعادة في ديسمبر  ضد المحافظ خوسيه أنطونيو كاست.

طباعة