25 كيلومتراً فقط .. تفصل الجنود الروس عن وسط العاصمة كييف

قالت وزارة الدفاع البريطانية، اليوم السبت، إن القتال مستمر في شمال غرب العاصمة الأوكرانية كييف، وإن معظم القوات البرية الروسية باتت على بعد حوالي 25 كيلومتراً من وسط المدينة.

وأضافت الوزارة عبر حسابها الرسمي على "تويتر"، أن الهجمات الأوكرانية المضادة كبدت القوات الروسية خسائر كبيرة.

وأشارت إلى أن مدن خاركيف وتشيرنيهيف وسومي وماريوبول في أوكرانيا لا تزال محاصرة وتتعرض لقصف روسي كثيف.

ومع تواصل العمليات العسكرية الروسية في أوكرانيا، دوت صفارات الإنذار في معظم مناطق البلاد صباح اليوم.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن صفارات الإنذار من الغارات الجوية سُمعت في معظم المدن الأوكرانية في ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت لحث الناس على الاحتماء.

وأفاد عدد من وسائل الإعلام الأوكرانية المحلية بسماع صفارات الإنذار في العاصمة كييف، ومدينة لفيف الغربية، وخاركيف وتشيركاسي، وكذلك في منطقة سومي في شمال شرق البلاد.
وأعادت القوات الروسية على ما يبدو تنظيم صفوفها يوم الجمعة لشن هجوم محتمل على كييف حيث أظهرت صور الأقمار الصناعية قيام تلك القوات بإطلاق نيران المدفعية أثناء تقدمها صوب العاصمة الأوكرانية.

وركز الجيش الروسي هجماته على كييف وشرق أوكرانيا حيث وسع هجومه ليشمل مدينة دنيبرو الكبيرة.

وقال الجيش الأوكراني في بيان، إن العاصمة الأوكرانية إلى جانب ماريوبول المطلة على بحر أزوف وكريفي ريغ وكريمنـتشوغ ونيكوبول وزابوريجيا هي المناطق الرئيسية التي ما زالت جهود القوات الروسية تتركز فيها.

وأضاف أن "الجيش الروسي غير قادر على تحقيق نجاح ويواصل هجماته بالصواريخ والقنابل على مدن واقعة في عمق الأراضي الأوكرانية هي دنيبرو ولوتسك وإيفانو فرانكيفسك".

وأظهرت صور التقطتها أقمار اصطناعية تابعة لشركة ماكسار الأميركية، حسب "العربية.نت" استمرار تقدم القوات الروسية نحو العاصمة الأوكرانية كييف، كما نشرت الشركة صورا لحريق في مطار أنطونوف في هوستوميل القريب من كييف، وأخرى تظهر منازل محترقة في بلدات شمال غرب كييف.

طباعة