الرئيس الأوكراني يدعو أمهات الجنود الروس إلى منع إرسال أبنائهن إلى "الحرب"

دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، السبت، أمهات الجنود الروس إلى منع إرسال أبنائهن إلى "الحرب" في أوكرانيا.
وقال زيلينسكي في رسالة عبر تلغرام: "أريد أن أقول هذا مرة جديدة للأمهات الروسيات، خصوصا لأمهات المجندين. لا ترسلن أولادكن إلى الحرب في بلد أجنبي".

وأضاف: "تحقّقنَ من مكان وجود أولادكن. وإذا كان لديكن أدنى شك في إمكان إرسال أولادكن إلى الحرب ضد أوكرانيا، تصرّفن على الفور" لمنع مقتلهم أو خطفهم.

وتابع زيلينسكي: "أوكرانيا لم ترغب أبدا في هذه الحرب الرهيبة. وأوكرانيا لا تريدها. لكنها ستدافع عن نفسها بقدر ما يتطلبه الأمر".

وأقرت روسيا، الأربعاء، للمرة الأولى، بوجود مجندين في أوكرانيا، وأعلنت أن عددا منهم تعرض للأسر.

ونشرت وزارة الدفاع الأوكرانية أرقام هواتف وبريدا إلكترونيا يمكن للأمهات من خلالها الحصول على معلومات بشأن أبنائهن المسجونين في أوكرانيا.

وقال الرئيس الأوكراني في خطاب بثه التلفزيون، إنه تم إجلاء 7144 شخصا في المجمل من أربع مدن أوكرانية الجمعة، وهو عدد أقل بكثير من العدد الذي تمكن من المغادرة في كل يوم من اليومين السابقين.

واتهم زيلينسكي روسيا برفض السماح للناس بالخروج من مدينة ماريوبول المحاصرة، وقال إن أوكرانيا ستحاول مرة أخرى توصيل الطعام والأدوية إلى هناك اليوم السبت.

وأشاد الرئيس زيلينسكي، الجمعة، بالبولنديين وبـ"الاتحاد القوي جدا" الذي نشأ بين البلدين في أعقاب الحرب الروسية على أوكرانيا.

وفي رسالة طويلة عبر الفيديو وجهها إلى نظيره البولندي أندريه دودا، وإلى البرلمان والشعب البولندي، قال زيلينسكي: "عندما يصيبك أحد بأذى، من المهم جدا أن يكون لديك شخص تتكئ عليه، وعندما يطأ العدو منزلك، أن (يكون هناك) شخص يمد يده لك. في صباح الرابع والعشرين من فبراير، لم يكن لدي أي شك في شأن مَن سيقول لي (أخي، لن تجد نفسك وحيدا في مواجهة العدو)".

وأضاف: "وهذا بالضبط ما حدث. وأنا ممتن لذلك. إخواننا وأخواتنا البولنديون معنا"، مذكّرا بأن بولندا تستضيف حاليا "أكثر من مليون ونصف مليون مواطن أوكراني، غالبيتهم العظمى من النساء والأطفال".
وشدد زيلينسكي على أن هؤلاء اللاجئين "لا يشعرون بأنهم زوار. لقد رحبتُم بهم في كنف عائلاتكم بحنان ولطف أخوي". وأردف أن "السلام بين الأشقاء" يوحد البلدين، قائلا: "أتمنى أن يسمع هذه الكلمات جيراننا، شعب بيلاروسيا"، حليفة روسيا.

وختم: "معا نحن 90 مليون نسمة (...) إنها مهمة تاريخية لبولندا وأوكرانيا أن تُشكّلا القيادة التي ستُخرج أوروبا غدا من هذه الهاوية، وتُنقذها من هذا التهديد، وتمنع تحول أوروبا إلى ضحية".

واقترحت بولندا في بداية الأسبوع تسليم طائرات ميغ-29 إلى الجيش الأميركي لنقلها إلى أوكرانيا، وهو عرض رفضته واشنطن، معتبرة أنه قد يثير تصعيدا من جانب روسيا.

طباعة