بعد فيس بوك وتويتر.. روسيا تحظر إنستغرام

أعلنت روسيا، الجمعة، أنها حظرت الوصول إلى تطبيق إنستغرام الذي تتهمه بنشر دعوات إلى العنف ضد الروس على خلفية الصراع في أوكرانيا.

وقالت هيئة "روسكومنادزور" الروسية الناظمة في بيان "بناء على طلب مكتب المدعي العام، سيحظر الوصول إلى تطبيق إنستغرام ... في روسيا".

وكانت الهيئة أعلنت منذ أسبوع حجب موقعي فيسبوك وتويتر، متهمة شبكتي التواصل الاجتماعي بـ"التمييز" بحق الإعلام الروسي.

وقبل أسبوعين، فرضت روسيا "قيوداً على الوصول" إلى فيسبوك ردّاً على فرض عملاق التواصل الاجتماعي "رقابة" على وسائل إعلام روسية و"انتهاكه" حقوق المواطنين الروس وحرياتهم.

وقالت الهيئة الروسية للرقابة على الاتصالات "روسكوم نادزور" في بيان إنّه "وفقاً لقرار المدّعي العام بشأن شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك، فرضت روسكوم نادزور اعتباراً من 25 فبراير إجراءات لتقييد الوصول" إلى فيسبوك، من دون أن تحدّد طبيعة هذه القيود ولا نطاقها، قبل أن تقرر اليوم حجب الموقع بشكل كامل.

واتّهمت الهيئة عملاق التواصل الأميركي بتقييد الحسابات الرسمية لكل من قناة "زفيزدا" الروسية المرتبطة بوزارة الدفاع ووكالة الأنباء العامة "ريا نوفوستي" وموقعي لينتا وغازيتا الروسيين الإخباريين.

وأضاف البيان أنّ "روسكوم نادزور طلبت من إدارة ميتا رفع القيود التي فرضها فيسبوك على وسائل الإعلام الروسية وشرح سبب فرضها، لكنّ مالكي الشبكة تجاهلوا هذه الطلبات".

وأكّدت الهيئة أنّها رصدت 23 "حالة رقابة" فرضها فيسبوك على وسائل إعلام ومحتويات روسية على الإنترنت منذ أكتوبر 2020.

ولفت البيان إلى أنّ "مكتب المدّعي العام قرّر، بالتشاور مع وزارة الخارجية، اعتبار شبكة التواصل الاجتماعي متورطة في انتهاك حقوق الإنسان والحريات الأساسية وكذلك أيضاً حقوق مواطني روسيا وحرياتهم".

ويأتي القرار في وقت تسبّبت فيه روسيا بأزمة جيوسياسية كبيرة بشنّها فجر الخميس عملية عسكرية ضخمة ضدّ أوكرانيا.

كما يندرج هذا القرار في إطار سلسلة من الإجراءات اتّخذتها في السنوات الأخيرة السلطات الروسية ضدّ كبريات وسائل التواصل الاجتماعي وبرّرتها غالبا بحماية القاصرين ومكافحة التطرّف.

وفرضت السلطات الروسية مراراً غرامات على فيسبوك ويوتيوب وتيك توك وتويتر، وأمرت أيضاً بإبطاء عمل موقع تويتر.

طباعة