التحالف يدمر مواقع وتعزيزات "حوثية" في حجة

أحد عناصر الجيش اليمني في مأرب. (صورة أرشيفية)

شهدت جبهات شمال وشرق مديرية حرض شمال محافظة حجة، معارك عنيفة بين قوات الشرعية اليمنية من جهة، وميليشيات الحوثي الإرهابية من جهة أخرى، ووفقا لمصادر ميدانية فإن مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية حالت دون وصول الحوثيين للقطاع العسكري 105 التابع للجيش اليمني في منطقة بني حسن بمديرية عبس، وكبدتها خسائر كبيرة.

واستهدفت مقاتلات التحالف مواقع وأهداف وتعزيزات للميليشيات الحوثية في حرض وعبس ومحيط حيران شمال حجة، وكبدتها خسائر كبيرة.

وذكرت مصادر ميدانية أن 80 من عناصر الميليشيات الحوثية لقوا مصرعهم خلال اليومين الماضيين في جبهات حجة، بينهم ثلاثة من القيادات الميدانية البارزة.

وفي مأرب، تبادل الجيش اليمني والميليشيات القصف المدفعي والصاروخي في جبهات جنوب المحافظة، وتركزت المعارك في المحور الرملي لمديرية الجوبة، وأشارت المصادر إلى استمرار الميليشيات في إرسال حشود مسلحة إلى محيط مأرب، من جهة صرواح غربا، والجوبة جنوبا، والعلم في الجوف شمال شرق، فيما يبدوا أنها تحضر لعمليات قتالية جديدة تجاه منابع النفط والغاز في المحافظة.

وفي صعدة، قصفت قوات الجيش اليمني موقعا حوثيا في منطقة "الرقو" بمديرية منبه، يتم فيه تجميع مرتزقة أجانب للقتال مع الحوثيين، ما أدى إلى مصرع أحدهم وإصابة 6 آخرين.

وفي إب كشف تقرير محلي عن مصرع وإصابة 204 من عناصر الميليشيات خلال شهر فبراير في جبهات القتال.

وفي تعز، قتل مسن يدعى "هزاع حسان"، على يد قناص حوثي، أثناء تواجده قرب منزله في قرية القعشة بعزلة القحيفة، بمديرية مقبنة غرباً.

وفي العاصمة صنعاء تزايدت حالات الرفض للميليشيات، ترجمتها عدد العبارات التي كتبت على جدران المحلات والمنازل وشوارع المدينة للمطالبة برحيل الميليشيات، وذكر سكان محليون أن ميليشيات الحوثي استنفرت عناصرها بشكل كبير داخل أحياء وشوارع العاصمة، وقامت بتركيب كاميرات مراقبة، في محاولة منها معرفة من يقف وراء تلك الشعارات والعبارات.

وذكرت المصادر المحلية أن الميليشيات شنت حملة اختطافات واسعة في صفوف الشباب، وعدد من عقال الحارات التي ظهرت فيها تلك الشعارات والعبارات، التي تزامن نشرها مع حالات سخط شعبي جراء غياب الخدمات وارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية، وتوقف صرف الرواتب للعام السادس على التوالي.

وفي شمال صنعاء، أعلنت قبائل همدان، إحدى أهم قبائل اليمن، النفير ورفضها لحكم محكمة حوثية بإعدام أحد أبناء همدان، على خلفية مقتل مشرف حوثي.

وأشارت مصادر محلية إلى أن قبائل همدان رفضت حكم محكمة حوثية في صنعاء بإعدام مدير قسم شرطة "شملان" المقدم يحيى الجائفي و5 من أفراده على خلفية مقتل مشرف حوثي هاجم القسم وقتل أحد ضباطه وأصاب آخر منتصف عام 2020 بعد منعه من الاستيلاء على أراضي سكان المنطقة، ودعت إلى الغاء الحكم ومحاسبة عناصر الميليشيات الإرهابية التي تقوم بأعمال نهب للأراضي وترويع الآمنين.

طباعة