محللة بريطانية تسأل حول سيناريوهات الرد

هل يمكن أن تلجأ روسيا لاستخدام الأسلحة النووية

صورة

انقضى أسبوع منذ أن أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن بدء ما وصفه بـ«عملية عسكرية خاصة في أوكرانيا»، أسفرت عن خسائر في الأرواح في صفوف الروس والأوكرانيين، إلى جانب نزوح على نطاق واسع من أوكرانيا.

وشهدت تلك الفترة فرض عقوبات اقتصادية موجعة على روسيا، وارتفاعاً في أسعار النفط، ومشكلات متعددة بالنسبة لمختلف الدول.

كما شهد ذلك الأسبوع ردود فعل متباينة غلبت عليها إدانة الهجوم الروسي على أوكرانيا، دون إمكانية صدور قرار من مجلس الأمن، وتمكنت الجمعية العامة للأمم المتحدة الأربعاء من إصدار قرار يدين هجوم روسيا بأغلبية كبيرة، ويدعو إلى وقف إطلاق النار فوراً.

وصوتت 141 دولة من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة في نيويورك لصالح القرار، بينما صوتت ضده خمس دول، وامتنعت 35 دولة عن التصويت. ومن المعروف أن مثل هذا القرار غير ملزم، وفقاً للقانون الدولي، ولكنه ذو أهمية رمزية.

وفي ظل هذه الأجواء تم عقد محادثات بين وفد روسي، وآخر أوكراني على الحدود بين بيلاروس وأوكرانيا، لم يسفر عن أي تقدم. كما عقدت جولة ثانية من المحادثات الخميس في منطقة بريست البيلاروسية قرب الحدود مع بولندا.

تطورات مثيرة

ومن التطورات المثيرة في تلك الفترة أصدر بوتين أمراً للجيش بوضع القوات النووية الاستراتيجية في حالة تأهب خاصة، وهو ما اعتبره وزير الدفاع البريطاني، بن والاس، أنه يهدف إلى صرف الانتباه عن عدم إحراز تقدم في غزو أوكرانيا.

وأكد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، ينس ستولتنبرغ، أن الحلف لن يغير من وضع قواته النووية رداً على قرار بوتين. كما أكد أن الحلف مسؤول عن عدم خروج الوضع عن السيطرة.

وحول مدى احتمال استخدام روسيا للأسلحة النووية تقول الدكتورة، باتريشيا لويس، مديرة برنامج الأمن الدولي بالمعهد الملكي للشؤون الدولية البريطاني (تشاتام هاوس) إن بوتين صور قراره بشأن القوات النووية، على أنه رد فعل دفاعي على فرض العقوبات الاقتصادية على بلاده، ولكن خارج روسيا يُنظر إلى القرار بشكل عام على أنه طريق أمام روسيا لاستخدام أسلحتها النووية في هجوم مفاجئ. وترى أن هذا وضع بالغ الخطورة ينطوي على رسائل مختلطة، مع إمكانية أن يؤدي احتمال سوء تفسيره إلى اتخاذ قرارات على أساس افتراضات زائفة.

وتقول لويس الخبيرة في مجال الحد من التسلح في تحليل نشره معهد تشاتام هاوس إنه من المفترض إذا ما قررت روسيا استخدام الأسلحة النووية أن تفعل ذلك في هجوم على أوكرانيا، وليس مهاجمة أي دولة عضو في الناتو، يؤدي إلى رد واسع النطاق من جانب الناتو. وفي مثل هذا الهجوم من المرجح استخدام أسلحة نووية قصيرة المدى، يعتقد أنه يوجد منها أكثر من ألف قطعة، حيث سيتم نقلها من المخزون، وتوصيلها بالصواريخ أو وضعها في قاذفات قنابل، أو قذائف مدفعية. وقد شاهد بوتين، أخيراً، تدريباً ركز على استعداد القيادة والتحكم، والأطقم القتالية، والسفن الحربية، وحاملات الصواريخ الاستراتيجية، وكذلك فعالية الأسلحة الاستراتيجية النووية وغير النووية.

رصد التحركات

وأوضحت لويس أن أي تحرك لتجهيز ونشر الأسلحة النووية الروسية سيكون مرصوداً ومراقباً من جانب الأقمار الاصطناعية للولايات المتحدة وغيرها، التي يمكنها الرصد في كل الأجواء رغم وجود سحب أو ظلام دامس. واعتماداً على المعلومات الاستخباراتية والتحليلات الأخرى، وفي ظل فشل كل المحاولات الدبلوماسية لإقناع روسيا بالعدول عن تصرفها، قد تقرر دول «الناتو» التدخل لمنع إطلاق تلك الأسلحة من خلال قصف مواقع تخزينها ومواقع نشر الصواريخ مسبقاً.

وتوضح لويس أن هناك مخاطر هائلة مرتبطة بهذا القرار، إذ إن أي هجوم، قد يعجل بهجوم أسوأ للغاية من جانب روسيا، ومن الممكن تصنيفه على أنه عدوان من «الناتو»، وليس دفاعاً وقائياً. ومع ذلك، فإن عدم القيام بهذه الخطوة، سيترك أوكرانيا وغيرها من الدول، عرضة لتفجيرات الأسلحة مع إمكانية مقتل مئات الآلاف، حسب الهدف.

وقالت لويس إنه إذا ما قررت روسيا مهاجمة أوكرانيا بأسلحة نووية، من المرجح أن ترد دول «الناتو»، على أساس أن تأثير الأسلحة النووية سيعبر الحدود، ويؤثر في الدول المحيطة بأوكرانيا. ويمكن أن يرد الناتو باستخدام الأسلحة التقليدية ضد المواقع الاستراتيجية الروسية، أو بالمثل باستخدام الأسلحة النووية، حيث هناك خيارات عدة متاحة له.

فالولايات المتحدة لديها نحو 150 قنبلة جاذبية نووية «B-61» موجودة في خمس من دول «الناتو»، هي: بلجيكا، ألمانيا، هولندا، إيطاليا، وتركيا، كما أنه لدى الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا إمكانات طويلة المدى بالنسبة للهجمات النووية تحت رعاية «الناتو».

وقالت لويس في ختام تقريرها إن كل تلك السيناريوهات تعني الانجرار إلى حرب كبرى مع روسيا، لذلك فإن ميزة اتخاذ قرار بالعدول عن الانتقام بالأسلحة النووية، وتوضيح هذه الرسالة الآن، هي أن بوتين لا يستطيع تصوير «الناتو» على أنه يهدد روسيا بالأسلحة النووية.

ورأت أنه من الممكن دائماً، رغم أنه أمر يفترض أنه غير محتمل بدرجة كبيرة، أن يقرر بوتين شن هجوم بصاروخ باليستي طويل المدى ضد الولايات المتحدة، لكنه يعرف - كما يعرف كل مسؤوليه - أن ذلك سيكون نهاية روسيا.

• بوتين صور قراره بأنه رد فعل دفاعي على العقوبات، ولكن خارج روسيا يشير القرار إلى أنه طريق أمام روسيا لاستخدام أسلحتها النووية في هجوم مفاجئ.

• اعتماداً على المعلومات الاستخباراتية والتحليلات، وفي ظل فشل كل المحاولات الدبلوماسية لإقناع روسيا بالعدول عن تصرفها، قد يقرر «الناتو» التدخل لمنع إطلاق الأسلحة النووية.

• لدى أميركا نحو 150 قنبلة جاذبية نووية في 5 من دول «الناتو»: بلجيكا، ألمانيا، هولندا، إيطاليا، وتركيا، ولدى بريطانيا وفرنسا في «الناتو» إمكانات هجمات نووية.

طباعة