بحث مع مستشار النمسا تعزيز العلاقات الثنائية

محمد بن زايد: الإمارات تبذل كل ما في وسعها لتشجيع الحلول السلمية للأزمة الأوكرانية

صورة

بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مع كارل نيهامر مستشار جمهورية النمسا الصديقة، مختلف جوانب العلاقات الثنائية وآفاقها المستقبلية في ظل الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين.

جاء ذلك، خلال استقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، اليوم في قصر الشاطئ كارل نيهامر، الذي يقوم بزيارة عمل إلى دولة الإمارات.

ورحّب سموه في بداية اللقاء بالمستشار النمساوي، وجدد تهنئته بتوليه منصب المستشارية، متمنياً له التوفيق في خدمه وطنه وشعبه، وأعرب عن تمنياته لجمهورية النمسا الصديقة دوام التقدم والنماء والاستقرار.

كما عبر سموه عن شكره إلى كارل نيهامر، لموقف النمسا التي أدانت الاعتداءات الإرهابية الحوثية على منشآت ومواقع مدنية في دولة الإمارات.

وتبادل الجانبان وجهات النظر حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها تطورات أزمة أوكرانيا وتداعياتها على الأمن والسلام في العالم، مؤكدين ضرورة إيجاد تسوية سلمية لها من خلال الحوار والتفاوض والحلول الدبلوماسية، وشددا على أهمية تقديم الدعم الإنساني للمتضررين من المدنيين وتوفير الحماية والمساعدة لهم.

وفي هذا السياق أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن دولة الإمارات من خلال رئاستها مجلس الأمن الدولي خلال شهر مارس الجاري تبذل كل ما في وسعها من أجل تشجيع الحلول السلمية للأزمة الأوكرانية، والعمل والتعاون مع الأطراف المعنية لتعزيز السلام الدولي.

ونوه سموه خلال اللقاء بالعلاقات الوثيقة التي تربط بين دولة الإمارات وجمهورية النمسا وما شهدته هذه العلاقات من تطورات كبيرة خلال السنوات الماضية، مشيراً إلى أن الإمارات حريصة على دفع الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين الصديقين إلى الأمام في مختلف المجالات، خصوصاً الاقتصاد والتكنولوجيا والطاقة والتعليم وغيرها من المجالات التي تتسق مع الأولويات التنموية للدولة خلال العقود المقبلة وتحقق تطلعات شعبي البلدين للتنمية والازدهار.

من جانبه، شكر كارل نيهامر مستشار جمهورية النمسا الصديقة، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لحسن الاستقبال وكرم الضيافة، مؤكداً حرص النمسا على تعزيز علاقاتها مع الإمارات على جميع المستويات، والتعاون معها في مجال دعم الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

ومنح مستشار النمسا خلال اللقاء رئيس الهيئة الاتحادية للمراسم والسرد الاستراتيجي محمد عبدالله الجنيبي «وسام الشرف الكبير»، تقديراً للتعاون الوثيق والفاعل بين الإمارات والنمسا في مختلف المجالات، ومن ضمنها مجال أنشطة الأولمبياد الخاص.

وأعرب الجنيبي عن شكره وتقديره للمستشار النمساوي لمنحه هذا الوسام، مشيراً إلى أن العلاقات المتميزة بين البلدين أسهمت في إنجاح العديد من الملفات ذات الاهتمام المشترك، خصوصاً في شأن دعم أصحاب الهمم، منوهاً بأنه جزء من فريق العمل الذي بذل جهوداً دؤوبة في إنجاح هذا الملف بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وأكد الاهتمام الذي يوليه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بأصحاب الهمم، كونهم جزءاً أصيلاً من مكونات المجتمع، ودور سموه في تمكينهم وتعزيز إسهاماتهم ومشاركاتهم الفاعلة في مختلف المجالات الاجتماعية والرياضية، وهذه رسالة دولة الإمارات الإنسانية إلى العالم، والتي تحرص القيادة الحكيمة على ترسيخها لدعم أصحاب الهمم والارتقاء بأدوارهم في المجتمع.

ولي عهد أبوظبي:

• «الإمارات من خلال رئاستها مجلس الأمن الدولي خلال مارس الجاري تعمل بالتعاون مع الأطراف المعنية لتعزيز السلام الدولي».

كارل نيهامر:

• «النمسا تحرص على تعزيز علاقاتها مع الإمارات، والتعاون معها في مجال دعم الأمن والاستقرار في العالم».

طباعة