نحو 1.37 مليون أوكراني فرّوا من بلدهم حتى منتصف نهار السبت

فرّ نحو 1.37 مليون شخص من أوكرانيا منذ بداية الغزو الروسي لهذا البلد في 24 فبراير الماضي، بحسب آخر أرقام الأمم المتحدة التي صدرت السبت.

وأشارت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين على موقعها إلى وصول عدد الفارّين من أوكرانيا إلى 1.368.864 لاجئًا عند الساعة 12.15 بتوقيت غرينتش، أي بما يزيد بنحو 160 ألف لاجئ عن التعداد السابق الذي نُشر الجمعة.

وتتوقع السلطات والأمم المتحدة أن يزداد تدفّق اللاجئين في وقت يواصل الجيش الروسي تقدّمه في أوكرانيا، مع استمرار القتال حول العاصمة كييف.

وقالت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في تغريدة السبت "فرّ 1.3 مليون شخص من أوكرانيا بحثًا عن مكان آمن. وما لم ينتهِ الصراع فورًا، قد يضطرّ ملايين آخرون إلى الفرار".

وتتوقع الأمم المتحدة أن يغادر أربعة ملايين شخص البلاد هربًا من الحرب.

وقبل النزاع، كان أكثر من 37 مليون شخص يقطنون في الأراضي الأوكرانية تحت سيطرة كييف، أي خارج شبه جزيرة القرم التي ضمّتها موسكو إليها في العام 2014 وخارج المناطق الخاضعة لسيطرة الانفصاليين.

وتستضيف بولندا التي تبنّت قضية أوكرانيا ووصل إليها وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن السبت لإجراء محادثات مع كبار المسؤولين البولنديين، أكبر عدد من اللاجئين الأوكرانيين منذ بداية الغزو الروسي.

ووصل عددهم إلى 756.303 في بولندا السبت، بحسب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، أي أكثر بـ106.400 ممّا كان العدد الجمعة و55.3% من المجموع الذي تمّ إحصاؤه.

وبحسب حرس حدود بولندا، فرّ ما مجموعه 787.300 شخص من أوكرانيا نحو بولندا وفق أرقام نُشرت السبت.

واستقبلت المجر 157.004 أشخاص أي 11.5% من الإجمالي ونحو زيادة 12.300 شخص عن اليوم السابق، بحسب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وتضمّ المجر خمسة مراكز حدودية مع أوكرانيا، وحوّلت عدّة مدن حدودية، مثل زاهوني، المباني العامة إلى مراكز إغاثة يأتي إليها مدنيون مجريون لتقديم الطعام أو المساعدة.

ولم تُحدّث المفوضية السبت عدد اللاجئين في مولدوفا الذي بلغ 103.254 الجمعة أو 7.5% من العدد الإجمالي.

طباعة