قوات الشرعية اليمنية تكبد الحوثيين خسائر في مأرب وحجة وتحبط عملية إرهابية في الحديدة

اشتدت وتيرة المعارك بين قوات الشرعية اليمنية والقبائل من جهة، وميليشيات الحوثي الإرهابية من جهة أخرى، في جبهات جنوب مأرب، خلال الساعات القليلة الماضية، تمكنت فيها القوات الحكومية والقبائل من شن هجوم مباغت على الميليشيات في سلسلة جبال ملعاء، ما خلف قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين.

وأكدت مصادر ميدانية، استمرار المعارك بين الجانبين اليوم الجمعة، في جبهات ملعاء والعكدة والمناطق الجنوبية لسلسلة جبال البلق الشرقي، مشيرة إلى أن المعارك في المحور الرملي على أشدها.

 من جانبها شنت مقاتلات التحالف غارات مساندة على تجمعات ومواقع متفرقة للميليشيات في مأرب، أسفرت عن تدمير آليات قتالية ومصرع وإصابة عشرات الحوثيين.

في الأثناء، أقدمت الميليشيات على قصف محافظة مأرب بصاروخين باليستيين أحدهما سقط فوق منزل الشاعر علي سويدان العقيلي غرب حريب ، ما أدى لوقوع قتلى وجرحى بين أفراد أسرته، فيما سقط الثاني بالقرب من منطقة سكنية في مدينة مأرب.

من جهة أخرى، انفجرت شبكة ألغام حوثية بعناصرها في جنوب مأرب، وفقا لمصادر محلية، مؤكدة وقوع قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين جراء انفجار شبكة الغام زرعتها عناصرها سابقا في مديرية الجوبة.

وفي حجة، لقي 20 حوثيا مصرعهم وأصيب آخرين، في غارات للتحالف استهدفت تجمعات لهم في حرض ما أدى لتدمير خمس آليات قتالية، كما استهدفت موقعا حوثيا قرب مديرية حيران المحررة بحجة، وفقا لمصادر ميدانية، مؤكدة مصرع القيادي عبدالسلام الحاكم، قريب القيادي الحوثي البارز أبو علي الحاكم.

وكانت مصادر ميدانية، نفت تقدم الحوثيين أو السيطرة على منطقة الحثيرة على الطريق الرابط بين حرض وميدي شمال محافظة حجة، وقالت أن المعارك تدور في شرق حرض، ومنطقة بني حسن في مديرية عبس اللتان تبعدان عن تلك المنطقة بعشرات الكيلومترات.

من جانبه أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، تنفيذ 15 عملية استهداف ضد الميليشيات في حجة خلال الساعات الـ 24 الماضية، ما أدى لتدمير تسع آليات عسكرية وخسائر بشرية في صفوف الميليشيات.

إلى ذلك، واصلت الميليشيات إرسال حشود قتالية إلى حجة، عبر طريق صعدة – المزرق، وطريق حوث – عاهم، وطريق الحديدة – عبس.

وكانت الميليشيات فشلت في حشد مقاتلين في مناطق عذر، وذو سودة والمخضارة، وذو سليمان الواقعة بين محافظتي عمران وحجة، حيث رفضت القبائل في تلك المناطق إرسال مزيد من المقاتلين إلى جبهات الحوثيين، ما دفع الأخيرة إلى اختطاف المسن علي ناصر أحمد "90 عاما" على خلفية رفضه إرسال ثلاثة من أبنائه للقتال مع الحوثيين.

وفي الجوف، شنت مقاتلات التحالف ست غارات على مواقع حوثية في المحور الشمالي للمحافظة، وفقا لمصادر ميدانية، مؤكدة تدمير آليات قتالية حوثية كانت في طريقها إلى جبهة الأجاشر شمال حجة.

وفي صعدة، دمرت مقاتلات التحالف آليات حوثية كانت في طريقها إلى منطقة أبواب الحديدة في جبهة باقم، وأخرى في مديرية شدا الحدودية مع السعودية.

وفي الحديدة، أحبطت مقاتلات التحالف عملية إرهابية تجاه الملاحة الدولية في البحر الأحمر باستهداف زوارق مفخخة في ميناء الحيمة بمديرية التحيتا جنوب المحافظة، قبل استخدامهم ضد الخطوط الملاحية.

وكانت الميليشيات حاولت استغلال تلك المناطق واستحدثت فيها ورش تفخيخ زوارق بعيدة عن التي استهدفتها مقاتلات التحالف في ميناء الصليف شمال المحافظة.

وفي إب، شهدت منطقة الرضمة شمال المحافظة اشتباكات حوثية – حوثية على خلفية تقاسم الإتاوات المالية التي تفرضها الميليشيات على محلات سوق المنطقة، ما خلف قتلى وجرحى في صفوف عناصرها.

طباعة