روسيا تضرب محطة "زابوريجيا" النووية.. الأكبر من نوعها في أوروبا

تعرض مبنى محطة  زابوريجيا النووية في أوكرانيا، إلى حريق نجم عن قصف روسي قبل أن تعلن كييف تمكنها من إخماده.

واتهم الرئيس الأوكراني «فولوديمير زيلنسكي» روسيا باللجوء إلى "الرعب النووي"  والسعي "لتكرار" كارثة تشيرنوبيل بقصفها محطة زابوريجيا النووية  التي تعد الأكبر من نوعها في أوروبا

و قالت السلطات المحلية إن القوات الروسية سيطرت على محطة زابوريجيا للطاقة النووية في جنوب شرق أوكرانيا. 

وأكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تغريدة لها في تويتر  أن السلطات الأوكرانية أبلغتها بأن المعدات الأساسية في محطة زابوريجيا للطاقة النووية لم تتأثر بعد اندلاع حريق هناك وأنه لميحدث تغيير في مستويات الإشعاع.

وأشارت  الوكالة بأن مركز الحوادث والطوارئ في وضع الاستجابة الكامل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع بسبب الموقف الخطير في  المحطة النووية.

من جانبه أكد  رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون وقوفه مع أوكرانيا  في تغريدة نشرها عبر حسابه في تويتر  “ أشيد بالجهود الحثيثة التي يبذلها كل من شارك في الرد على هذا الهجوم الدنيء”

وأضاف : “اليوم نقف مع أوكرانيا في بذل كل ما في وسعنا لضمان أن تنتهي مغامرة بوتين الهمجية بالفشل.”

 

طباعة