غضب يهودي بعد قصف روسيا لـ"بابي يار" في أوكرانيا

استنكرت منظمات يهودية الضربة الروسية قرب موقع مذبحة بابي يار النازية في كييف، التي اعتبرها الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الأربعاء، خطوة من جانب موسكو لـ "محو" التاريخ الأوكراني.

واستهدف قصف روسي الثلاثاء برج التلفزيون في كييف المجاور لموقع مقبرة بابي يار الجماعية التي تضم رفات 34 ألف يهودي تعرضوا للابادة خلال يومين، بينما كانت المدينة تحت الاحتلال النازي عام 1941.

والنصب التذكاري الواقع على بعد كيلومتر واحد من برج التلفزيون، لم يتأثر بشكل مباشر بالغارات.

وبينما أعربت عن "إدانتها الشديدة"، دعت مؤسسة "ياد فاشيم"، "المجتمع الدولي إلى اتخاذ تدابير مشتركة لحماية أرواح المدنيين وكذلك المواقع التاريخية لما لها من قيمة لا تعوض في الأبحاث والتعليم وذكرى المحرقة".

وأضافت المنظمة في بيان الثلاثاء "بدلاً من تعرضها لعنف صارخ، يجب حماية المواقع المقدسة مثل بابي يار".

وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 24 فبراير عن عملية عسكرية في أوكرانيا للدفاع عن الانفصاليين في شرق البلاد و"نزع أسلحة زمرتها النازية" الموالية للغرب.

وقال نتان شارانسكي، رئيس المجلس الاستشاري لنصب بابي يار السجين السوفياتي السابق: "يسعى بوتين إلى تشويه المحرقة واستغلالها لتبرير غزو غير شرعي لدولة ديمقراطية ذات سيادة. وهو أمر بغيض تمامًا".

واتهم الرئيس الأوكراني زيلينسكي، وهو نفسه يهودي، موسكو الأربعاء بالسعي إلى "محو" أوكرانيا وتاريخها داعيا اليهود إلى "عدم السكوت". وهو زار في سبتمبر الماضي بابي يار في كييف في الذكرى الثمانين لابادة النازيين.

كما أحياها مع الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ والألماني فرانك فالتر شتاينماير في أكتوبر.

طباعة