مفاجأة بشأن مصير الجنود الأوكرانيين على "جزيرة الأفعى".. فيديو

أصدرت البحرية الأوكرانية معلومات جديدة بشأن مصير 13 عنصرا من حرس الحدود كانوا على جزيرة مقفرة، قالت تقارير سابقة إنهم لقوا حتفهم بعد رفضهم الاستسلام للقوات الروسية.

ووقعت الحادثة في أولى ساعات اليوم الأول للغزو الروسي على أوكرانيا، عندما تلقت مجموعة صغيرة من حرس الحدود الأوكرانيين في جزيرة "الأفعى" رسالة تحذرهم من الأسوأ، وتخيرهم إما الاستسلام أو التعرض للهجوم.

وفقا للتسجيلات الصوتية التي انتشرت على نطاق واسع، أرسلت سفينة حربية روسية رسالة للجنود الـ13 مفادها "نحن سفينة حربية روسية.. نطلب منكم أن تلقوا أسلحتكم وأن تستسلموا لتجنب إراقة الدماء والوفيات التي لا داعي لها، وإلا ستتعرضون للقصف".

وجاء الجواب صادما وغير متوقع للروس عندما رد الأوكرانيون بجرأة "أيتها السفينة الحربية الروسية، اذهبوا للجحيم"، ثم فتح بعدها الروس النار، مما أسفر عن مقتل 13 عنصرا منهم، حسب التقارير آنذاك.

وحينها، قال الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي،إن المدافعين عن الجزيرة سيُمنحون لقب "بطل أوكرانيا"، وهو أعلى تكريم يمكن أن يمنحه الزعيم الأوكراني.

لكن، وبعد أيام، قال حرس الحدود الأوكراني إن لديه معلومات تشكك في صحة مقتل عناصر حرس الحدود.

 

وأشار بيان صادر عن البحرية، يوم الاثنين، إلى أنهم "على قيد الحياة وبصحة جيدة"، وقال إنهم صدوا هجومين للقوات الروسية، لكن في النهاية أجبروا على الاستسلام "بسبب نقص الذخيرة".

وأظهرت وسائل إعلام رسمية روسية وصول الجنود الأوكرانيين إلى سيفاستوبول في شبه جزيرة القرم حيث يتم احتجازهم.

وأوضح بيان البحرية الأوكرانية أن القوات الروسية دمرت بالكامل البنية التحتية للجزيرة، بما في ذلك المنارات والأبراج والهوائيات.

وجزيرة "الأفعى" تقع على بعد حوالي 48 كيلومترا جنوب البر الرئيسي الأوكراني في شمال غرب البحر الأسود، وعلى بعد حوالي 250 كيلومترا غرب شبه جزيرة القرم، المنطقة التي احتلتها روسيا عام 2014.

طباعة